news-details
شؤون إسرائيلية

تجاوزات متفرقة.. من استبدال بطاقات حتى عبوة ناسفة ووقف التصويت بصناديق يركا لبضعة ساعات

 

أوقفت الشرطة قبل قليل مراقب نزاهة الانتخابات، في بلدة كوكب أبو الهيجاء في الشمال اثر توجه من أمين صندوق اقتراع لشرطي متمركز في المكان مؤكدًا أن أحد أعضاء لجنة الانتخابات قام بتصوير سجل الاقتراع في مخالفة صريحة للقانون. وأوقفت الشرطة المشتبه وهو من سكان مركز البلاد (20 عامًا) وقامت بمصادرة هاتفه الخليوي مؤقتا.

في أبو غوش أوقفت الشرطة مشبته، للاشتباه بأنه قام بالقاء عبوة ناسفة خارج صندوق اقتراع في القرية. وأفادت الشرطة أن المشتبه من سكان القرية ويبلغ من العمر 20 عامًا، وأكدت أنها ستعمل على الحفاظ على النظام العام خلال سير العملية الانتخابية.

ولعله في أخطر حادثة أغلقت صناديق الاقتراع في قرية يركا، وأوقفت عملية التصويت فيها بقرار من لجنة الانتخابات المركزية - القاضي حنان ميلتسر، والذي قرر وقف نشاط 4 صناديق اقتراع اثر الاشتباه بانتهاكات وعدم انتظام، واعتقل على ذمة التحقيق، عدد  من المشتبهين بشبهة محاولة ادخال مغلفات تصويت الى الصناديق.

وبعد أن تم تعداد المغلفات في الصناديق المختلفة ومقارنة عددها بعدد الناخبين المسجلين في سجل الناخبين، أعلن ميلتسر اعادة افتتاح الصناديق على أن يستمر التصويت فيها حتى منتصف الليل.

وأعلن ميلتسر في بيان من طرفه أنه "اثر تلقي شكاوى تقرر ان يتوقف التصويت في هذه الصناديق لحين يتم استيضاح الأمر. وقرر رئيس لجنة الانتخابات اللوائية في عكا، القضاية عيديت راز - فاينبرج، أن تقوم بتعداد الناخبين الذين أدلوا بأصواتهم، بحسب ما تم شطبه من سجل الناخبين الثاني: وبعد مراجعة سجّل الناخبين، أعادت القاضية راز - فاينبرغ برفقة مراقب نزاهة الانتخابات ومدير اللجنة اللوائية افتتاح الصناديق في كل من صناديق الاقتراع المذكورة وتعداد عدد المغلفات فيها. وسيتم توثيق عملية العدّ من قبل مراقب نزاهة الانتخابات، بالفيديو".

وأوضح القاضي أنه في حال تبيّن أن عدد تالمخلفين يختلف بشكل كبير عن عدد الناخبين المشطوبة أسماؤهم من سجلات الناخبين في الصناديق، ستغلق صناديق الاقتراع نفسها وتستبدل بجديدة مع اعادة افتتاح مراكز الاقتراع أمام المصوتين، بينما في حال اتضح أن عدد المغلفات مساوٍ لعدد الناخبين المشطوبين من سجّل الناخبين، سيتجدد التصويت في الصناديق ذاتها على الفور.

في الفريديس أفادت لجنة الانتخابات بشبهات تزييف، وبناء عليه استبدل أعضاء لجنة الانتخابات المركزية أعضاء لجنة الانتخابات المحلية، وقد وصلت قوات شرطة الى المكان.

وزعم حزب "يمينا" برئاسة أييلت شاكيد أنه كانت هناك محاولة للتزييف في الخضيرة، وتم استبدال بطاقات التصويت الخاصة بحزب يمينا ببطاقات تصويت تابعة لقائمة "اليمين الجديد" التي خاضت الانتخابات في نيسان. وقالت شاكيد "هذه محاولة خطرة للتزييف. توجهنا للجنة الانتخابات بشكوى مطالبين بأن يتم احتساب كافة بطاقات التصويت التي استخدم فيها البطاقة القديمة لحساب قائمة "يمينا"!

 

فيما زعم حزب "العمل جيشر" في شكوى للجنة الانتخابات المركزية أنه وقعت عمليات تزييف في بئر السبع، بحيث استبدلت بطاقات التصويت الخاصة بالحزب ببطاقات قديمة لحزب العمل برئاسة آفي جباي.

وزعم أعضاء يسرائيل بيتينو أن ناخبًا في أشدود قدم شكوى للشرطة ولجنة الانتخابات المركزية بعدما اكتشف أنه "قد صوّت" حسب السجلات.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..