news-details

تراجعت بنسبة 4% فقط بعد رفع القيود

قالت احصائيات جديدة لسلطة التشغيل، إنه على الرغم من رفع القيود بقدر كبير نسبيا حتى الآن، فإنه فقط ما بين 150 ألفا إلى 170 ألفا ممن فرضت عليهم بطالة قسرية في فترة الاغلاق، عادوا الى العمل، وهم يشكلون نسبة حوالي 4% من اجمالي قوة العمل، وهذا من أصل حوالي مليون شخص، إما فرضت عليهم إجازة ليست مدفوعة الأجر، أو تم فصلهم كليا من العمل.

وبموجب احصائيات سلطة التشغيل، فإن البطالة حاليا تراجعت من 25%، في نسبة الذروة، إلى 21%، ولكن السلطة ذاتها ادعت أن الاحصائيات ليست دقيقة لأن الكثير من العاملين المعطّلين عن العمل، لا يعرفون أن عليهم ابلاغ سلطة التشغيل بعودتهم إلى مكان عملهم.

وحسب تقديرات بنك إسرائيل، فإن البطالة في نهاية العام الجاري ستتراوح ما بين 6% إلى 8%، في حين تدعي وزارة المالية أن البطالة ستتراوح ما بين 9% إلى 13%، والنسبة الأعلى هي في حال استمر الاغلاق والقيود الى شهر تموز المقبل، وهذا لن يكون، حتى الآن، على ضوء رفع القيود تباعا.

وبحسب بنك إسرائيل، فإن 12% ممن غادروا أماكن عملهم في فترة الاغلاق لن يعودوا اليه، ما يعني 120 ألف عامل، سينضمون إلى عدد شبه ثابت في العامين الماضيين، لعدد المعطّلين عن العمل، 160 ألفا، ومن هنا استنتج البنك أن أقصى نسبة بطالة ستكون في نهاية العام الجاري، 8%، وستهبط في العام المقبل 2021 الى 5%، حسب البنك المركزي.

مطار بن غوريون الدولي في اللد - خالي من المسافرين: أزمة مالية كبيرة وطرد عمال بالجملة تصوير شنخوا

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب