news-details
شؤون إسرائيلية

تقدير: إرجاع نتنياهو لكتاب التكليف، اطلاق الشرارة لانتخابات ثالثة

تنتهي يوم الأربعاء المقبل 23 الشهر الجاري، المهلة القانونية الأولى لتشكيل الحكومة، التي تسلمها بنيامين نتنياهو، ومدتها 28 يوما. ورغم كثرة الحديث عن نية نتنياهو إعادة كتاب التكليف للرئيس رؤوفين رفلين، إلا أن خيار طلبه تمديد الفترة بموجب القانون لـ 14 يوما إضافيا، يبقى قائما. فنتنياهو كان قد اعلن نيته إعادة كتاب التكليف بعد ثلاثة أيام من تسلمه ولكنه تراجع.

وكان نتنياهو قد عرض على رئيس تحالف كحول لفان، أمس، خمس نقاط لتشكيل الحكومة برئاسة نتنياهو، وتضم الليكود وكحول لفان، والكتل الأربعة الحليفة المباشرة لنتنياهو والليكود، وسط أصوات صدرت عن الليكود أمس، نادت بإبقاء أفيغدور ليبرمان وحزبه "يسرائيل بيتينو" خارج الحكومة. ومن أبرز من طرحه نتنياهو، هو منح حرية التصويت على قانون تجنيد شبان الحريديم، العالق في القراءة الأولى منذ شهر تشرين الثاني الماضي.

وبعد وقت قصير أعلن غانتس عن رفضه لمخطط نتنياهو، في حين وصف ليبرمان عرض نتنياهو بأنه مجرد مناورة. ما يعني أن مهمة تشكيل الحكومة بقيت عن حالة الجمود.

ومعنى أن نتنياهو يعيد كتاب التكليف، هو أن الخيار الوحيد لتشكيل الحكومة بعد انتخابات أيلول قد سقط، ووجهة الحلبة ستكون انتخابات ثالثة، وهذا على ضوء التزام الليكود وشركائه، من كتلتي "الحريديم" وكتلتي أحزاب المستوطنين "اتحاد أحزاب اليمين" و"اليمين الجديد"، بعد الانضمام لحكومة برئاسة بيني غانتس.

ما يعني أن أقصى ائتلاف يستطيع غانتس بناؤه سيرتكز على 52 مقعدا، من كحول لفان 33 مقعدا، و"يسرائيل بيتينو" 8 مقاعد، وحزب "العمل" 6 مقاعد، وتحالف "المعسكر الديمقراطي" الذي بغالبيته لميرتس، 5 مقاعد.

وبموجب القانون، فإن من حق نتنياهو طلب التمديد لـ 14 يوما، وإذا فشل، فعليه إعادة التكليف، ليسند الى غانتس، الذي ستكون له مهلة واحدة من 28 يوما. وفي حال فشل، فإن من حق الرئيس رفلين أن يفحص مع الكتل، إذ لديها مرشح ثالث لتشكيل الحكومة، وتكون له فترة 21 يوما. وهذا الخيار الذي يبدو صعبا للغاية، الى درجة الاستحالة، يعني أن الليكود يطيح بنتنياهو، ويعرض مرشحا آخر من طرفه.

ورغم كل هذا التعقيد، إلا أن كل الخيارات ما تزال قائمة، وعامل المفاجأة من أحد الأطراف يبقى واردا، بما في ذلك تشكيل حكومة يمين استيطاني تضم الليكود وحلفائه، مع أفيغدور ليبرمان، رغم التراشق بالتصريحات بين ليبرمان والليكود.  

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..