news-details
شؤون إسرائيلية

تقرير: ارتفاع بنسبة 10% بضحايا حوادث السير هذا العام

أشارت معطيات نشرت اليوم الاثنين الى ارتفاع بنسبة 10% في ضحايا حوادث السير في العام الماضي، ليبلغ هذا العام 349 شخصًا قتلوا في حوادث على الطرقات، بينهم 88 عابر سبيل.
ويتضح من معطيات مكتب الاحصاء المركزي والسلطة الوطنية للامان على الطرق، أنه منذ مطلع العام 2019 قتل في شوارع البلاد 349 شخصًا في حوادث سير. بينهم 135 لاقوا حتفهم في حوادث وقعت داخل المدن والبلدات. وبين الضحايا 17 راكب دراجات وكوركينت كهربائي، 17 راكب دراجة هوائية، 88 عابر سبيل، و68 راكب دراجة نارية. ما يشكل ارتفاعًا بنسبة 55% مقارنة مع العام المنصرم بعدد ركاب الدراجات الذين لقوا مصرعهم على الشوارع، وهو الاعلى في الـ15 سنة الماضية.
ويتبين من التقرير أن 10,820 شخص أصيبوا في حوادث السير خلال العام الماضي بالمدن، بينهم 1,146 أصيبوا باصابات خطرة، وتتبوأ القدس المرتبة الأولى بعدد حوادث السير مع مصابين فيها (1,308 مصابين، 14 قتيلًا)، تليها تل أبيب - يافا (1,189 مصابين، 16 قتيلًا)، حيفا (746 مصابًا، 4 قتلى)، بيتح تكفا 423 مصابًا)، فبئر السبع.
من جانبه أوضح ايرز كيتا - مدير عام جمعية "أور يروك" أن "عام 2019 هو عام فشل بمحاربة حوادث السير، وهذا ينتج عن اهمال وتقليص الميزانيات المخصصة لانقاذ حياة البشر في الشوارع". واتهم كيتا وزارة المواصلات بالفشل الذريع في حماية المواطنين على الشوارع، بالأساس الأطفال والمسنين وركاب الدراجات النارية، والمواطنين العرب، مشددًا على أن حوادث السير في المجتمع العربي زادت وفشلت الدولة بتقليصها.
وأشار كيتا الى أن الدولة لم تصادق على رفع الميزانيات لمحاربة القتل على الطرق، بل على العكس. وطالب كيتا بزيادة نحو 200 دورية شرطة على الشوارع لزيادة الردع من ارتكاب مخالفات سير، وتحسين الشعور بالأمن والأمان في الطرقات.
 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..