news-details
شؤون إسرائيلية

حزب العمل الى زوال؟ بيرتس يعلن استعداده للانضمام لباراك

لم تمر 24 ساعة على فوزه برئاسة حزب العمل في انتخابات داخلية، حتى أفصح وزير "الأمن" السابق عمير بيرتس، عن استعداده لأن ينضم لرئيس الحكومة الأسبق ايهود باراك في حزب مشترك كرقم 2.

واذا كان باراك الذي ترك المعترك السياسي في السنوات الأخيرة قد أعلن عودته قبل أيام قليلة عبر تشكيل حزب يخوض به الانتخابات المقبلة من جديد وضم شخصيات عديدة أبرزها نوعا روتمان (بن أرتسي) – حفيدة رئيس الحكومة الأسبق اسحق رابين، ها هو زعيم حزب العمل المنتخب عمير بيترس يبدي استعداده لتوحيد الصفوف.

وقال بيرتس إنه لا يستثني احتمال أن ينضم كرقم 2 في قائمة يتزعمها ايهود باراك لتخوض الانتخابات البرلمانية، في مسعى لتوحيد صفوف معسكر "اليسار" الصهيوني. وأكد "سأدرس أي خطوة من شأنها أن تزيد من احتمالات بناء كتلة كبيرة تستبدل حكومة نتنياهو". ولن يقبل باراك بأقل من زعامة القائمة التحالفية لحزبه مع حزب العمل في حال تشكلت.

وكان باراك قد أطاح ببيرتس قبل 12 عامًا من رئاسة حزب "العمل" المتهاوي، قبل أن ينشق عنه، حاله كحال بيرتس الذي انشق عن الحزب مرتين في العقدين الأخيرين، مرة لينضم لحزب "كاديما" برئاسة المأفون شارون، ومرة لينضم لـ"الحركة" برئاسة تسيبي ليفني، وليعود في تحالف مع حزب العمل.

وقد بلغت نسبة التصويت أقل من 50% من بين نحو 65 ألف منتسب للحزب، في الانتخابات الالكترونية، التي جرت طوال يوم الثلاثاء. وحصل بيرتس على ما يزيد عن 47%، بينما حصلت شافير على أقل من 27%، مقابل أكثر من 26% لشمولي.

ومن المتوقع أن يباشر بيرتس ببحث آفاق التحالف مع كل من حزب "ميرتس" وحزب باراك الذي لم يفصح عن اسمه بعد، وقد يحاول استقدام زميلته السابقة رئيسة حزب "الحركة" تسيبي ليفني، التي طردها زعيم حزب العمل السابق آفي غباي، وفضّ التحالف معها قبل أن يُمنى بهزيمة مدوّية بالمعركة الانتخابية الأخيرة.

وتعهد بيرتس عقب فوزه برئاسة حزب العمل المتهاوي أن يعيده الى امجاده، وأن يجلب 15 مقعدًا بالانتخابات المقبلة على أن يكون 4 منهم على حساب معسكر اليمين. ووفقًا لحسابات بيرتس سيتمكن حزب العمل برئاسته من كسب أربعة مقاعد على حساب "كحول لافان"، عقب فشضل غانتس بتشكيل حكومة، مقعدين من المجتمع العربي، وثلاثة مقاعد من نحو 250 ألف مصّوت منحوا أصواتهم لأحزاب تعتبر في الوسط، كحزب أورلي ليفي الذي فشل باجتياز نسبة الحسم، و"كولانو" برئاسة كحلون.

وأعلن بيرتس أنه سيلتقي يوم الأحد بزعيم حزب "كحول لافان"، الجنرال بيني غانتس وحليفه يائير لابيد. مؤكدًا "أنا الشخص الذي سيجلب التغيير، تغيير الحكومة رغم أني لست مرشحًا لرئاسة الحكومة"!

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..