news-details
شؤون إسرائيلية

حملة تحريض ضد النائب جبارين بعد تصريحه بدعم جيرمي كوربين

بعد تصريحٍ للنائب عن القائمة المشتركة د. يوسف جبارين، قال فيه انه يرغب بفوز المرشح البريطاني عن حزب العمال، جيرمي كوربين، في الانتخابات في المملكة المتحدة هذا الاسبوع، شنّ العديد من السياسين الاسرائيليين ووسائل إعلامية اسرائيلية حملة تحريضية ضد النائب جبارين، وخاصة في حزب الليكود وحزب يسرائيل بيتينو.

وكتب جبارين في تغريدةٍ له بالانجليزية والعبرية، ردًا على التضليل الممنهج الّذي يمارسه اليمين الاسرائيلي واليمين البريطاني واتهام كوربين بانه "لا سامي"، بان: "كل من يدعم انهاء الاحتلال الاسرائيلي واقامة الدولة الفلسطينية يجب ان يدعم كوربين بالانتخابات". وأضاف: "اليمين في اسرائيل وفي بريطانيا يحاول التضليل والتحريض، لكن علينا التأكيد أن معارضة الأبارتهايد لا يُمكن ان تعتبر 'لا سامية'، بل هي النقيض التام للاسامية".

وقد برز في جوقة التحريض رئيس كتلة الليكود، ميكي زوهار، ورئيس كتلة يسرائيل بيتينو، عوديد فورير، اللذان اتهما جبارين بدعم 'أعداء اسرائيل' والعمل على 'الإساءة لسمعة وصورة اسرائيل في العالم'. وأضاف فورر في رده انه "لا مكان لجبارين في الكنيست".

ومن الجدير ذكره أن كوربين يتعرضُ لهجمةٍ شرسة من قبل وزارة الخارجية الاسرائيلية وأذرعها في بريطانيا بسبب مواقفه التاريخية المنددة بالاحتلال الاسرائيلي والمناصرة للقضية الفلسطينية، هذا إضافةً إلى انضمام النُخب الاقتصادية في بريطانيا لهذه الهجمة، خاصة مع إزدياد قوة حزب العمال أكثر فأكثر وسعي كوربين لتطبيق سياسات عدالة اجتماعية وتقليص الفوارق الطبقية في بلاده.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..