news-details
شؤون إسرائيلية

دعوات في "العمل" لبناء "المعسكر الصهيوني"، وتخبط في ميرتس

دعت جهات في حزب "العمل" في اليومين الأخيرين، إلى إعادة بناء تحالف "المعسكر الصهيوني"، مع حزب "الحركة" بزعامة تسيبي ليفني، التي قررت اعتزال السياسية تمهيدا لانتخابات نيسان 2019، بعد أن فشلت في إقامة تحالف يضمن دخولها الى الكنيست مجددا.

وترى أوساط في الحزب، أن استقالة رئيس الحزب آفي غباي، من شأنها أن تفتح المجالات امام حزبهم، خاصة وأن غباي هو من قاد الى تفكيك تحالف المعسكر الصهيوني، ما وجه ضربة أشد لحزب "العمل" الذي هبط تمثيله المباشر من 19 مقعدا في 2015 الى 6 مقاعد في نيسان الماضي.

وحسب ما نشر، في صحيفة "يديعوت أحرنوت"، فإن المرشحين الثلاثة لرئاسة حزب "العمل" عمير بيرتس وايتسيك شمولي، وستاف شفير، يؤيدون التحالف مع ميرتس، وأيضا إعادة ضم ليفني لقائمة حزب "العمل.

كذلك الأوساط ذاتها تتحدث عن احتمال بناء جسم انتخابي جديد، في مركزه حزب "العمل"، ويضم اليه عدا ليفني، أيضا رئيس الحكومة الأسبق إيهود باراك، الذي أعلن في الأسبوع الماضي، عزمه إقامة حزب وخوض الانتخابات.

وفي المقابل، فإن رئيسة حزب "ميرتس" تمار زاندبرغ، فشلت امس الأحد في اقتراحها لاجراء انتخابات مفتوحة لرئاسة الحزب وقائمة الحزب. فقط قرر المؤتمر أن يكون الانتخابات في المؤتمر وحده. وتواجه زاندبرغ منافسة، من بينها النائب السابق موسي راز.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..