news
شؤون إسرائيلية

رجل أعمال لبناني يلتقي ريفلين ليسلمه "مقتنيات هتلر"

التقى الرئيس الاسرائيلي رؤوفين ريفلين اليوم الأحد برجل الأعمال اللبناني عبدالله شاتيلا، الذي كان من فاز بمناقصة على مقتنيات الزعيم النازي أدولف هتلر.
وكان شاتيلا، المقيم في سويسرا، قد قال في تصريحات لإذاعة الجيش الاسرائيلي، إنه "أبلغ منظمة "كيرين هايسود" الإسرائيلية قبل المزاد، بأنه يعتزم شراء أكبر عدد ممكن من مقتنيات هتلر والتبرع بها لهم"، وهذا ما فعله.
وكان شاتيلا قد اقتنى بعض ممتلكات هتلر التي عرضت للبيع في مناقصة مقابل 600 ألف يورو، وقد تبرع بها لمتحف "ياد فاشيم" في القدس. وعلل الأمر بأنه "بالنسبة لي الحديث عن عملية بسيطة وصحيحة لأجل الانسانية. أردت اقتناء ممتلكات هتلر فقط وليس بقية القطع النازية المعروضة. هتلر هو أساس الشر وكنت أخشى أن تقع بين أيدي النازيين الجدد". 
وذكر شاتيلا أنه اشترى 10 مقتنيات، من بينها "قبعة لهتلر قابلة للطي ونسخة من كتاب (كفاحي)، وعلبة سجائر، وخطابات وآلة كاتبة"، مشيرا إلى أن "كل هذه المقتنيات لها صلة مباشرة بهتلر".
وقال إنه تلقى نحو ألفي تعقيب من يهود من كافة أنحاء العالم، وقلة تعقيبات من العرب بينها من وصفه بالخائن. لكنه قال إن والديه يخشيان العودة الى لبنان بعد فعلته، رغم أن اصدقاءه اللبنانيين عبروا عن "فخرهم بعمله ومساهمته للسلام".
وأكدت المدير العام لياد فاشيم، أفنير شاليف أنه سيحتفظ بالممتلكات وسيمتنع عن عرضها للجمهور "كي يمنع ظاهرة التشجيع لهتلر والحزب النازي. ولكن قسم منها سيعرض كي نروي قصة النازيين أيضًا". 
وشكر ريفلين شاتيلا الذي عبّر عن فخره بوصوله الى اسرائيل. 
ولد شاتيلا في بيروت لعائلة مسيحية تتاجر بالمجوهرات، وحقق ثروته من تجارة الماس والاستثمارات العقارية، ويعيش حاليا في مدينة جنيف ويعتبر أحد كبار الأثرياء في سويسرا.
 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب