news
شؤون إسرائيلية

رسميًا: إسرائيل تقرر منع دخول طليب وعمر

قرر رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ووزير الداخلية اريي درعي بمنع دخول عضوتي الكونغرس عن الحزب الديمقراطي، رشيدة طليب والهان عمر، الى إسرائيل.

وصرح وزير الداخلية اريي درعي أن القرار اتخذ بواسطة كُل من رئيس الحكومة ووزير الخارجية كاتس ووزير الأمن الداخلي جلعاد اردان،" لأن المذكورتين تدعمان حركة مقاطعة إسرائيل"، على حد قوله، "ويجب منعهما من الدخول وفقًا لقوانين الدخول الى إسرائيل".

طليب وعمر أول امرأتين مسلمتين تنتخبان للكونجرس وهما من الجناح التقدمي للحزب الديمقراطي. وأبدت الاثنتان دعمهما لحركة المقاطعة المؤيدة للفلسطينيين.

وهاجم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الشهور الماضية خلال حملته الانتخابية التحريضية  رشيدة طليب وإلهان عمر ، واتهمهن بـ"معاداة إسرائيل" وبـ"معاداة الشعب اليهودي".

 كما ساند ترامب قرار المنع، وقال في تغريدة له على تويتر أن " إسرائيل ستظهر ضعفًا اذا ما سمحت لرشيدة طليب والهان عُمر بالدخول الى أراضيها".

وقالت النائبة عايدة توما-سليمان التي كان من المفروض أن تلتقي بالنائبتين أثناء زيارتهما: " حكومة اليمين ترتجف خوفاً من امراتين شجاعتين لمعارضتهما الاحتلال. وهن يمثلن الرأي العام العالمي المعارض للاحتلال وللأستيطان والسياسات التي تمارسها حكومة الاحتلال الاسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني .

وتابعت توما -سليمان :"ان محاولة تقييد خطوات عضوات الكونجرس، هي خطوة أخرى لهجوم ترامب عليهن. وهذه المرة بواسطة نتنياهو. ان هذا الحلف  بين نتنياهو وترامب  هو حلف احتلال وعنصرية . نتنياهو وترامب توأمان- كلاهما يحرضان على ممثلي الاقليات محاولين نزع الشرعية عنهم في بلادهم."

وأضافت النائبة" ان لقائي المتوقع مع عضوة الكونجرس عمر للاسف لن يعقد كما كنا رتبناه للاسبوع القادم  في اسرائيل، لكن سنعمل على ان نعقده في مكان آخر. وفي المستقبل، عندما يسقط الاحتلال سوف نستقبل عضوات الكونغرس وجميع قوى السلام هنا ايضاً."

وقال النائب يوسف حبارين:" نتنياهو وأردان وترامب يخافون من زيارة عضوتي الكونغرس رشيدة طليب والهان عمر لأنهم يعون جيدًا أن الاطلاع عن كثب على جرائم الإحتلال والأبارتهايد تفضح ممارساتهم امام العالم، ولهم نقول أن بشاعة الإحتلال لا يمكن حجبها عن العالم."

وأضاف: "ولرشيدة والهان نؤكد أن لهن هنا شركاء في السعي نحو السلام والعدالة."

وقال النائب عوفر كسيف: "نتنياهو لا يريد لعضوات الكونغريس الأمريكي أن يعودوا مع صور لعبد شتيوي ابن العشر سنوات الذي أصيب بعيار ناري برأسه على يد جنود الاحتلال، أو أن يلتقوا بسامر السليمان الذي تسبب الاحتلال بإصابة ابنه بالعمى"

وأضاف:" لكن هذا جيد، قرار المنع هو طريقة جيدة للاعتراف بالجريمة".

وقال رئيس القائمة المشتركة، النائب ايمن عودة، قال:" إسرائيل حظرت دائمًا الفلسطينيين من الوصل الى أراضيهم، ولطالما عزلتنا عن الفلسطينيين الآخرين، لكن هذه المرة الفلسطيني هي عضوة في الكونغريس الأمريكي"

وأضاف: " رشيدة طليب لم تضطر حتى أن تصل الى إسرائيل لتكشف الوجه الحقيقي للاحتلال الإسرائيلي".

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب