news-details

رفض طلبات 250 ألف عامل لمخصصات البطالة

كشف النقاب اليوم الأربعاء، عن أن مؤسسة التأمين الوطني رفضت طلبات 250 ألف شخص معطّل عن العمل، للحصول على مخصصات البطالة، بفعل أزمة الكورونا، من أصل 1,1 مليون شخص باتوا خارج أماكن عملهم، إما بفصل تام، ويُقدّر عددهم بنحو 250 ألف شخص، أو أولئك الذين فرضت عليه اجازات ليست مدفوعة الأجر، وعددهم قارب 900 ألف شخص.

وبحسب معلومات حصلت عليها صحيفة "كالكليست" الاقتصادية، فإن مؤسسة التأمين رفضت طلبات للحصول على مخصصات، قدمها نحو 250 ألف شخص، من بينهم 170 ألف شخص لم يلائموا شروط الحصول على مخصصات بطالة، فإما هم دون سن 20 عاما، والمفترض أن تكون غالبيتهم الساحقة من الشبان والشابات العرب، أو ممن تجاوزوا عمر 67 عاما، وواصلوا عملهم بعد هذا الجيل، وجرى فصلهم من العمل، أو اخراجهم لإجازات ليست مدفوعة الأجر، بفعل الأزمة.

ويستدل من المعطيات أن 520 ألف شخص حصلوا عن شهر آذار الماضي مخصصات بمقدار ألفي شيكل فقط، إما هي الحد الأقصى، أو تعد كسلفة إلى حين استكمال حساب مستحقاتهم، وفقط 240 ألفا حصلوا على كامل المخصصات عن شهر آذار، وهي تتراوح من نسبة 70% وحتى 40% من حجم الراتب غير الصافي، على أن يكون السقف الأعلى للمخصصات غير الصافية 10500 شيكل.

والنسبة الأعلى 70%، هي لذوي المداخيل المتدنية، الذين كل شيكل يؤثر على حياتهم، فكيف الحال حين يتم خصم 30% ممن يحصل أصلا على راتب الحد الأدنى أو أعلى منه بقليل.

وتقول مؤسسة التأمين الوطنين، إنها صرفت في شهر آذار 4 مليارات شيكل، منها بينها 1,6 مليار مخصصات بطالة، و1,4 مليار مخصصات أولاد، ونصف مليار شيكل منح لذوي الاحتياجات الخاصة، ومخصصات خاصة متنوعة، ونصف مليار شيكل للمسنين.

وأعلنت المؤسسة أنها واجهت تراجعا حادا في مداخيلها في الشهر الماضي، فمن المخطط قبل الأزمة، أن يكون حجم جباية رسوم التأمين الوطني من رواتب العاملين 5,8 مليار شيكل، إلا أن ما وصل للمؤسسة كان 4,8 مليار شيكل. كما أنها لم تتسلم أي شيكل من أصل 600 مليون شيكل، كان متوقعا أن تحصل عليها كرسوم تأمين من أصحاب المصالح الخاصة.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب