news-details
شؤون إسرائيلية

ريفلين يفوّض نتنياهو بتشكيل حكومة

أعلن الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، الأربعاء، أنه كلف رئيس الوزراء المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو تشكيل حكومة جديدة بعد الانتخابات التشريعية التي أحدثت مأزقا سياسيا في البلاد.

وقال ريفلين لنتنياهو أمام الصحافيين: "أكلفك تشكيل الحكومة"، وذلك بعد صدور بيان من مكتب ريفلين جاء فيه أن "مسؤولية تشكيل الحكومة المقبلة ستمنح لرئيس الوزراء وزعيم الليكود".

جاء ذلك عقب اجتماع ثلاثي ضم ريفلين ونتنياهو وزعيم تكتل "كحول لفان" المنافس لنتنياهو، الجنرال بيني غانتس.

وقال ريفلين في المؤتمر الصحافي أنه أجرى مشاورات مع كافة الأحزاب ورؤساء جميع الأحزاب والكتل في البلاد، ولم ينجح أي من المرشحين بالحصول على تأييد أكثر من 60 عضو كنيست لتشكيل الحكومة، ما يضمن له تشكيل حكومة، وأنه سعى لأجل توحيد الصفوف ودفع الغريمين نتنياهو وغانتس لتشكيل حكومة وحدة وطنية واسعة النطاق، دون نجاح، بل قص أحد المقترحات التي قدمها وهي أن يتم تعديل القانون بحيث يحصل القائم بأعمال رئيس الحكومة على صلاحيات واسعة، ويشغل منصب رئيس الحكومة فعليًا خلال فترة تغيّب رئيس الحكومة اضطراريًا أو لا.

وقال ريفلين إنه بعدما باءت مساعيه لتشكيل حكومة وحدة وطنية، كما "تستدعي الساعة"، حسب تعبيره، قرر منح صاحب أكبر عدد من الموصين التفويض بتشكيل حكومة على أن يحصل على مهلة 28 يومًا بموجب القانون لتشكيلها، معتبرًا ان لدى نتنياهو احتمالات أكبر للنجاح بتشكيل حكومة.

كما استعرض ريفلين مقترحًا آخر عرضه على غانتس ونتنياهو بتشكيل حكومة وحدة وطنية تعتمد على المساواة بحجم المناصب وتقاسم الحقائب الوزارية مناصفة بين الجانبين مشددا على اهمية تشكيل هذه الحكومة مستقبلا.

وشكر نتنياهو ريفلين على تكليفة بمهمة تشكيل الحكومة، مشيرًا في مستهل خطابه الى التحديات التي تواجهها إسرائيل والتي تتطلب توحيد جميع القوى لمواجهتها. وعلى رأسها كما قال التحدي الأمني من قبل ايران التي "تهدد اسرائيل حسب زعمه طوال الوقت وتنفذ هجمات في كل نواحي الشرق الأوسط وتهدد الملاحة البحرية، وتستهدف السعودية، وتستهدف اسرائيل برا من سوريا ولبنان وقطاع غزة" حسب زعمه.

وقال "اننا بحاجة الى حكومة وحدة لمواجهات التحديات الأمنية وتتطلب مواجهتها ميزانيات كبيرة"، وقال "ان التحدي الثالث الذي تواجهه إسرائيل هو الوصول الى توافقات بالمواقف قومية وتشكيل جبهة موحدة لاستغلال الفرصة الكامنة بادارة ترامب والتقرب من الولايات المتحدة ، واستغلال هذه الفرصة السياسية وعدم تفويتها"، قاصدًا المخطط الأمريكي للقضاء على القضية الفلسطينية المتمثل بصفقة القرن، على اعتبار "انها فرصة قد لا تتكرر لتحديد حدود دولة اسرائيل الشرقية"، معتبرًا أنه يوجد توافق حول ضم غور الأردن.

وتعهد نتنياهو تشكيل الحكومة بأسرع وقت ممكن، على أن تكون حكومة وحدة وطنية، وهي الخيار الوحيد المطروح اليوم، وقال انه لا يجب المماطلة وتضييع الوقت، "فلا مفر الى نحو السعي لتشكيل حكومة واسعة النطاق".

كما تعهد نتنياهو بإعادة التفويض للرئيس الاسرائيلي بحال فشله في هذه المهمة.

وكان الرئيس الاسرائيلي قد أكد في كلمته أن الشعب الاسرائيلي أعلن في الانتخابات الاخيرة عدم رغبته بالتوجه الى معركة انتخابية ثالثة هذه السنة.

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..