news
شؤون إسرائيلية

ستّة ضحايا خلال أسبوع: مصرع العشرات غرقًا منذ افتتاح موسم السباحة

لقي ستّة اشخاص مصرعهم بعد تعرضهم للغرق منذ بداية الأسبوع الجاري ليرتفع العدد الى أكثر من 27 ضحيّة منذ افتتاح موسم السباحة للعام الجاري في بداية أيار/مايو.

ولقي شاب في الـ 27 من عمره من مدينة "كرمئيل" في الجليل مصرعه عصر اليوم السبت بعد غرقه في شاطئ "الزيب" شمال البلاد. وكان أصدقاء الشاب قد أبلغوا الشرطة باختفائه داخل المياه في وقت سابق اليوم لتبدأ محاولات العثور عليه.

وأكدت نجمة داود الحمراء أن جميع محاولات انعاش الشاب باءت بالفشل، ليتم الإعلان عن وفاته بعد محاولات مستمرة لإنقاذ حياته. وتأتي هذه الحالة بعد الإعلان عن غرق أربعة أشخاص ظهر اليوم في الشاطئ ذاته تم اخراجهم ونقلهم الى مستشفى الجليل في نهريا بإصابات خفيفة ومتوسّطة.

ولقي الشاب أيهم عزمي عامر البالغ من العمر 19عاما من طولكرم، مصرعه غرقًا، في أحد شواطئ نتانيا، مساء أمس الجمعة. وتم انشال جثة الشاب بعد غرقه أثناء السباحة، وحاولت الطواقم الطبية اعادته للحياة من خلال العديد من عمليات الإنعاش الا ان محاولاتهم باءت بالفشل ليتم إقرار موته في المكان.

ولقي أول امس الخميس، شاب في الـ 24 من عمره مصرعه، بعد تعرضه للغرق في بحيرة طبريا حيث أعلنت الطواقم الطبيّة وفاة الشاب بعد فشل كافة المحاولات لإنقاذ حياته.

وتأتي حالة الغرق هذه بعد أيام من مصرع الطفل كنان البكري من مخيّم شعفاط غرقًا في شاطئ "دوغيت" شرق بحيرة طبريا حيث نقل الى مستشفى "بوريا" بجراح حرجة بعد بقاءه تحت الماء لبضع دقائق ليتم لاحقًا الإعلان عن وفاته.

ولقي فتى في الـ 15 من عمره مصرعه ظهر يوم الأحد في شاطئ غير مرخّص حيث سحبته المياه أثناء قضاء عطلة مع عائلته وتمّ نقله الى المشفى بجراح بالغة الخطورة.

وعثرت صباح الاثنين على جثة الشاب يزن علاء عنتير  (17 عامً) من جنين في شاطئ "دادو" في حيفا بعد غرقه مساء الاحد.

ويوجد في البلاد ما يقارب الـ 150 شاطئً مرخصًا فقط، أي ما يشكل 6% فقط من مساحة الشواطئ في البلاد وعلى الرغم من افتتاح شواطئ جديدة سنويًا الا ان الرقم لا يزال بعيدًا عن ارتفاع الطلب وزيادة السكان في البلاد.

ويشير تقرير نجمة داود الحمراء أن 46 شخصًا لقوا مصرعهم نتيجة للغرق في موسم السباحة العام الماضي، بعد انتشال 228 شخًا تعرضوا للغرق واصيبوا بإصابات مختلفة. ليسجّل العام 2019 تراجعًا جديًا في عدد الضحايا بعد وفاة 72 شخصًا في العام 2018.

ويؤكد التقرير ان معظم حالات الغرق تكون في شواطئ البحر الأبيض المتوسط، حيث غرق هناك 111 شخصًا العام الماضي، يليها البحر الميت حيث غرق 28 شخصًا، 9 غرقى في طبريا، 8 غرقى في البحر الأحمر، 27 في برك عموميّة، 42 في برك خاصّة، و3 حالات غرق في أنهر البلاد.

وتشير المعطيات الى أن 72% من الغرقى هم رجال وأن الأطفال دون سن العاشرة هم الأكثر عرضة للغرق حيث وصلت نسبتهم العام الماضي الى 29% من مجموع الضحايا أكثر من نصفهم غرقوا في برك خاصّة في بيوت أهلهم!

وتشير معطيات مركز المعرفة والأبحاث في الكنيست ان قسم بسيط جدًا من حالات الغرق حدث في شواطئ مرخصة. فعلى سبيل المثال في العام 2016 سجلت فقط 14% من حالات الغرق في شواطئ مرخصة في ساعات عمل المنقذ. 86% من حالات الغرق حصلت في شواطئ مرخصة في الساعات التي لا تتواجد بها خدمات انقاذ او في شواطئ ممنوع السباحة فيها.

طواقم نجمة داود الحمراء تعالج حالة غرق - تصوير يكير كيسين مادا

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب