news-details

صناديق المرضى تستعد لتطعيم عشرات الآلاف يوميًا ضد كورونا  ابتداء من نهاية الشهر

تستعد صناديق المرضى في إسرائيل لتطعيم عشرات الآلاف كل يوم ابتداء من نهاية الشهر. وهذا، بعد أن أصبح معروفًا أن الشحنة الاولى من اللقاحات ضد كورونا، من شركة فايزر، قد تكون أكبر بكثير مما كان متوقعًا في الجهاز الصحي.اذ تشير التقديرات إلى أن الشركة ستزود إسرائيل بما يصل إلى أربعة ملايين لقاح في الشحنة الأولى، المخصصة لمليوني مواطن في اسرائيل، مقارنة بـ 200 ألف لقاح كان من المتوقع أن تصل في البداية. ويفترض أن تصل هذه اللقاحات، بحسب مصادر في الجهاز الصحي، إلى إسرائيل في الأسابيع المقبلة.

وإلى جانب لقاحات فايزر، أعلنت وزارة الصحة ومكتب رئيس الحكومة خلال عطلة نهاية الأسبوع أن إسرائيل وقعت اتفاقية مع شركة موديرنا ستضاعف عدد اللقاحات التي ستصل إلى إسرائيل في عام 2021 بثلاث مرات - من مليوني لقاح إلى ستة ملايين. 

وقال تقرير لصحيفة هآرتس ان الاستعدادات لحملة التطعيم في إسرائيل في أوجها، على الرغم من أنه لم تتم الموافقة على اللقاحات رسميًا من قبل السلطات الأمريكية بعد. ومن المتوقع أن تناقش إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) يوم الخميس المقبل طلب شركة فايزر للحصول على موافقة طارئة للقاح، وفي الأسبوع التالي طلب شركة موديرنا.

ووفقًا لتقديرات وزارة الصحة، عند تسلم الموافقة، بما في ذلك المعلومات المصاحبة عن اللقاحات التي لم تعرف بعد، سيكون من الممكن أيضًا تقديم موافقة طارئة لاستخدام اللقاح في إسرائيل في وقت قصير - ربما خلال بضعة أيام. في الوقت نفسه، سيتم تنفيذ إجراء أكثر عمقًا في مسار التسجيل والمتابعة المنتظمة للقاحات، والذي من المتوقع أن يستمر عدة أشهر.

وفي ذات الوقت، تعمل وزارة الصحة على صياغة تصنيف طبي لاستخدام اللقاح، بالتعاون مع مصنعيه، لتقصير الخطوات البيروقراطية بمجرد الموافقة على اللقاح في الولايات المتحدة. قسم التكنولوجيا الطبية والمعلومات والبحوث في الوزارة يعملعلى تحديد التصنيف الرسمي الذي يحدد لمن  يجب يعطى الللقاح – أي تحديد الحالات الطبية والمجموعات السكانية التي لا يمكن إعطاؤها اللقاح في هذه المرحلة.

وبحسب ما نقلت الصحيفة من تقديرات مصادر مختلفة مطلعة على الموضوع، وكما كشفت اجتماعات حضرها ممثلو صندوق المرضى، من المتوقع أن تبدأ حملة التطعيم ضد كورونا نهاية الشهر وستستند أولاً إلى لقاحات فايزر. وسيتم تخزين اللقاحات في المركز اللوجستي لشركة SLA - شركة التوزيع التابعة لـ تيفاع في إسرائيل – المجهزة بمخازن التجميد لتخزين اللقاحات في ظروف التبريد من 70 إلى 80 درجة تحت الصفر، في مراكز لوجستية في شوهام وكفار سابا. اذ  قالت الشركة الموزعة "خلال شهر كانون أول سنكون مستعدين لتخزين ملايين اللقاحات".

من جهتها، طُلب من صناديق المرضى الاستعداد لتكون مسؤولة عن تطعيم السكان. وقال الرئيس التنفيذي للخدمات الصحية في كلاليت، البروفيسور إيهود دودسون، إن حملة التطعيم ستبدأ "على الأرجح في أواخر كانون أول، وأوائل كانون ثاني.. وبصفتنا أولئك الذين يؤمنون 52٪ من سكان إسرائيل صحيًا، فهذه عملية مهمة للغاية بالنسبة لنا. نحن معتادون على إجراء التطعيمات على نطاق واسع، ولكن في هذه الحالة هناك شيئان مختلفان: الأول هو مسألة ظروف التخزين واللوجستيات الخاصة باللقاحات؛ والثاني هو حقيقة أنه سيتعين علينا تطعيم كل شخص بجرعتين بفارق 21 يومًا بين كل جرعة ".

كجزء من حملة التطعيم، ستدير "كلاليت" المئات من مراكز التطعيم في جميع أنحاء البلاد - في العيادات والمجمعات المخصصة ومجمعات السيارات. أوضح دودسون: "نحن نبني خطة منظمة..الخطة هي إجراء 40 ألف تطعيم في اليوم، بما في ذلك في عطلات نهاية الأسبوع. لإجراء عملية تطعيم موسعة في أسرع وقت ممكن."

وبحسب جيل وينشتاين، نائب المدير العام لصندوق "لئوميت" الصحي، فإن الاستعدادات جارية لنشر مواقع التطعيم على أوسع نطاق ممكن، مع التركيز على عيادات صندوق المرضى، وقدر أن لئوميت ستحتاج إلى تعيين طاقم إضافي من الممرضات والممرضين للقيام بهذه المهمة.

وقال وينشتاين،أن صندوق المرضى ينتظر من وزارة الصحة توجيهات استخدام اللقاح وترتيب أولوية التطعيم، في ضوء الكمية المحددة من اللقاحات. وأضاف: "هناك عملية استدعاء واستجواب للمريض قبل أن يتلقى اللقاح، ومن المهم مسبقًا معرفة أي السكان سيكون أول من يتم تطعيمه وإعداده وفقًا لذلك".
 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب