news-details

ضغط على نتنياهو من معسكره: "تخلًّ عن رئاسة الحكومة لمدة عام ونصف"

توجه حزب  "يهوديت هتوراة" اليوم الأحد في مطلب واضح لرئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، بأن يلتزم بإخلاء مقعده في رئاسة الحكومة للسنة ونصف السنة الأولى من ولايته لأي عضو كنيست يوحد خلفه 65 من أعضاء الكنيست في معسكر اليمين. وكتب في  الرسالة التي أُرسلت إلى نتنياهو أن هذا الالتزام سيمنع نفتالي بينيت من أي مبرر للانضمام إلى ما سموه "كتلة المركز-يسار". ومن أجل التمكن من تشكيل حكومة يمينية بأعضاء حزب "يمينا" بقيادة نفتالي بينيت،و "تكفا حداشا"  بقيادة جدعون ساعرر والليكود بقيادة نتنياهو و"شاس" و"يهودوت هتوراة" والـ"صهيونية الدينية".


وكتب في الرسالة الموقعة باسم عضوي الكنيست بوروش وأيخلر: "كما هو معروف ، على مدى العامين الماضيين، وخلال أربع جولات من الانتخابات، دعمت الأحزاب الحريدية والدينية الكتلة التي يقودها الليكود، بنية تشكيل حكومة يمينية قوية على أساس القيم والتقاليد، وللأسف دون نجاح. إن طلبك بالإبقاء على كتلة الليكود - المتدينين - الحريديم حتى الآن مفهوم تمامًا، وحتى لا تساهم في تشكيل حكومة مركز-يسار".

واستدركت الرسالة: "ومع ذلك ليست لدينا رغبة في الذهاب إلى انتخابات خامسة يمكن أن تنتهي بهزيمة الأحزاب اليمينية والحريدية. لذلك، يجب حشد أحزاب الكتلة اليمينية من أجل جهد مشترك لتشكيل حكومة اليمين، ولمنع انتخابات خامسة. والسبيل الوحيد لمنع حكومة يسارية وكذلك لمنع الانتخابات هو تصريحك الواضح بأنك ستعطي لأي عضو كنيست من معسكر اليمين والذي ينجح في توحيد 65 من أعضاء الكنيست اليمينيين،رئاسة الحكومة للسنة نصف السنة الأولى  بالتناوب معك. خلال هذا الوقت، ستعمل كنائبة لرئيس الحكومة وستكون قادرًا  على تنسيق الجهد السياسي تجاه حكومة بايدن واتفاقيات السلام والبرنامج النووي الإيراني".

ويأتي توجه بوروش وأيخلر على خلفية تعزز الاتصالات بين لبيد وبينيت، اللذين يعتزمان تشكيل حكومة في الأيام المقبلة، على الرغم من استمرار وجود فجوات بين الحزبين وأعضاء آخرين في الحكومة التي يجري تشكيلها.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب