news-details

"حزب الله": لم يحصل أي اشتباك اليوم.. إسرائيل تختلق "انتصارات وهميّة" وردّنا قادم

 

 

قالت المقاومة اللبنانية في بيان نشره موقع "المنار" قبل قليل إنه "تعليقاً على الأحداث  التي جرت اليوم  بتاريخ 27-7-2020 في منطقة مزارع شبعا المحتلة  وعند الحدود اللبنانية مع فلسطين المحتلة، وعلى ما تم تداوله من أخبار وتصريحات حول هذه الأحداث أصدرت المقاومة الإسلامية البيان التالي:

"يبدو أن حالة الرعب التي يعيشها جيش الاحتلال  الصهيوني ومستوطنوه عند الحدود اللبنانية، وحالة الاستنفار العالية والقلق الشديد من ردة فعل المقاومة على جريمة العدو التي أدت إلى استشهاد الأخ المجاهد علي كامل محسن، و كذلك عجز العدو الكامل عن معرفة نوايا المقاومة، كل هذه العوامل جعلت العدو يتحرك بشكل متوتر ميدانياً وإعلامياً على قاعدة “يحسبون كل صيحة عليهم”.

"إن كل ما تدعيه وسائل إعلام العدو عن احباط عملية تسلل من الأراضي اللبنانية إلى داخل فلسطين المحتلة  و كذلك الحديث عن سقوط شهداء وجرحى للمقاومة في عمليات القصف التي جرت في محيط مواقع الاحتلال في مزارع شبعا هو غير صحيح على الإطلاق، وهو محاولة لاختراع انتصارات وهمية كاذبة.

تؤكد المقاومة الإسلامية أنه لم يحصل أي اشتباك أو إطلاق نار من طرفها  في أحداث اليوم حتى الآن، وإنما كان من طرف واحد فقط هو العدو الخائف والقلق والمتوتر.

إن ردنا على استشهاد الأخ المجاهد علي كامل محسن الذي استشهد في العدوان الصهيوني على محيط مطار دمشق الدولي  آت حتماً، وما على الصهاينة إلا أن يبقوا في انتظار العقاب على جرائمهم.

"كما أن القصف الذي حصل اليوم على قرية الهبارية وإصابة منزل أحد المدنيين لن يتم السكوت عنه على الإطلاق. وإن غدا لناظره قريب".

 

المتحدث باسم جيش الاحتلال كان اعلن بعد ظهر اليوم الاثنين تفاصيل عن تبادل اطلاق النار  الذي وقع في وقت سابق في منطقة مزارع شبعا على الحدود اللبنانية-الاسرائيلية. وزعم أن الجيش تمكن من تعطيل هجوم شنه 3-5 مقاتلين لحزب الله عبروا الخط الأزرق لعدة أمتار.

وزعم أن الجنود استطاعوا رصد تسلسل مقاتلي حزب الله وتم  "السيطرة عليهم بالنيران والمراقبة طوال الوقت. فتحنا النار لتعطيل خطتهم وانسحبوا عائدين إلى الأراضي اللبنانية." بعد أن زعمت تقارير عسكرية في وقت سابق أنه تم "تصفية" خلية مقاتلي حزب الله.

وزعم الناطق بلسان الجيش أنه  ليس هناك اصابات في صفوف قوات الاحتلال.

وقال الناطق باسم جيش الاحتلال: "أيام متوترة تنتظرنا." وزعم أنه "لم يكن اطلاق أي قذائف مضادة للدبابات"


وأضاف أنه تم فتح الطرق في الشمال أمام حركة مرور الناس. وأن  سكان الجليل والجولان المحتل"يمكنهم العودة للوضع الطبيعي".

وعلى ضوء التوتّر المستمر والمتصاعد في الأيام الأخيرة على الحدود الشماليّة، أعلن الناطق بإسم جيش الاحتلال الاسرائيلي في وقت سابق اليوم عن "حدث أمني" في مزارع شبعا المحتلة المسماة لدى الاحتلال "هار دوف" دون الخوض في التفاصيل.

وأفادت القناة الاخباريّة الـ 12 عن حادثين منفصلين في المنطقة الحدودية، وسط حديث عن تبادل لإطلاق نار في المنطقة، وتقارير لبنانيّة حول قصف مدفعي إسرائيلي في المنطقة. بينما أفادت قناة المنار التابعة لحزب الله ان أصوات الانفجارات في المنطقة ناجمة عن تفجير الغام من مخلفات الاحتلال.


ونشر الناطق بلسان الجيش دعوة إلى السكّان في المنطقة الحدوديّة للتمركز في بيوتهم وعدم الخروج ووقف الأعمال الزراعية والسياحيّة في المنطقة.

. وتطرّق رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو للحدث وذلك اثناء اجتماع عاصف جمع كتلة الليكود في الكنيست وقال نتنياهو "إن إسرائيل موجودة حاليًا في حدث أمني غير سهل"

وقال مراسل قناة الميادين إن إسرائيل اطلقت النار على خليّة تابعة لحزب الله حاولت تجاوز السياج الفاصل.

وأكدت مصادر لبنانية للقناة انه لا يوجد أي شهيد لحزب الله في الحادثة اليوم كما ادعى الجانب الاسرائيلي.
 

وقد أمر رئيس الحكومة نتنياهو الوزراء بعدم التطرق إلى "الحدث الأمني" في الشمال. وقال عبر رسالة صادرة من مكتبه مساء اليوم:"الحدث في الشمال لا زال مستمرًا والوضع متوتر".

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب