news
شؤون إسرائيلية

عصابة "كاخ" تنسحب من تحالف المستوطنين

أعلن الشخص القوي في حركة "عوتسما يهوديت" المنبثقة عن حركة "كاخ" الإرهابية، إيتمار بن غفير، عن انسحاب حركته من "اتحاد أحزاب اليمين" الاستيطاني، وكما يبدو بعد أن لم تحصل الحركة على مرادها، وتُقدر قوتها بنحو 70 ألف صوت، إلا أن هذه القوة لم تنعكس في ما حققه "اتحاد أحزاب اليمين" في انتخابات نيسان، إذ حصلت القائمة على أقل من 160 ألف صوت.

وكان بنيامين نتنياهو قد سعى، تمهيدا للانتخابات الأخيرة، لضم عصابة "كاخ" التي أسسها الراب البائد مئير كهانا، كي لا يتم حرق أصوات المستوطنين، إلا أن النتيجة جاءت بعكس ما تمناها زعيم اليمين الاستيطاني نتنياهو، إذ تم حرق حوالي 250 ألف صوت من معسكر هذا اليمين.

وقد حصلت "عوتسما يهوديت" على المقعد الخامس لمرشحها ميخائيل بن آري، الذي كان المدير العام لحركة "كاخ" الإرهابية، حتى حلها وحظرها صوريا في العام 1994، في أعقاب مجزرة الحرم الابراهيمي في الخليل. إلا أن المحكمة العليا شطبت ترشيحه، على خلفية سلسلة من تصريحات إرهابية أطلقها، بشكل خاص في السنوات الأخيرة.

وهكذا، فقد تمثل "اتحاد أحزاب اليمين" بخمسة أعضاء من دون مرشح من عصابة كهانا.

وكما يبدو فإن اعلان بن غفير جاء على خلفية ترتيب مقاعد، إذ أنه يطلب مقعدا متقدما أكثر من الخامس لعصابته، زاعما أن 70 ألف صوت منحت حركته للتحالف، إلا أن هذه مزاعم ليست واقعية، على ضوء النتيجة الاجمالية التي حققها التحالف، الذي بضمنه حزب "المفدال" التاريخي باسمه الجديد "البيت اليهودي"، وحزب "هئيحود هليئومي".

وحسب تقديرات نشرت اليوم الثلاثاء، فإن بن غفير سيسعى لتحالف جديد، ولكن حسب الوضع القائم، الذي أفرزته الانتخابات الأخيرة، فيبدو أن الأمر صعبا للغاية، ولهذا فإن بن غفير قد يكون اتخذ خطوة ضغط لتحسين وضعيته في القائمة، خاصة وأنه ما تزال فرصة 33 يوما حتى تقديم القوائم.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب