news
شؤون إسرائيلية

غالانت يرجح شن معركة عسكرية شاملة في قطاع غزة وغانتس يؤيد أي رد حازم

 

 

حيفا- قال الوزير الإسرائيلي: يوآف غالانت إنه يعتقد أنه لن يكون لدى حكومة الاحتلال خيار، وأنها ستصل إلى جولة تصعيد جديدة في قطاع غزة. ورجح الوزير الليكودي ان تطلق إسرائيل معركة عسكرية شاملة في قطاع غزة، ولكن في الوقت والظروف التي ترتئيها. اذ انه لا يمكن التسليم بإطلاق القذائف الصاروخية على مدن وقرى جنوب البلاد. واعتبر ان قيام إسرائيل بالرد بشكل او باخر على الاعتداءات الصاروخية لن يحل مشكلة غزة.

من ناحيته، قال عضو الكنيست نفتالي بينيت: إنه "لا جدوى من شن رد أكثر قوة على غزة، هذا سوف يؤدي إلى فوضى لا لزوم لها"، مضيفا: "يجب أن يكون هناك علاج جذري ضروري في القطاع يتطلب عمل جاد وليس لفترة وجيزة".

وفي السياق، نقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن الوزير، يوفال شطاينتس (الليكود) قوله، أنه لا يوجد حل كامل لمشكلة غزة، وقد نتخذ قرارًا بشأن القيام بعملية عسكرية هناك".

كما قال جدعون ساعر من حزب (الليكود): إنه يجب أن يكون الرد على إطلاق الصواريخ على "سديروت" وسكانها أكثر حدة مما قام به الجيش، مشددا على أنه يجب أن يكون هدف إسرائيل، هو تفكيك البنية التحتية العسكرية لحماس والجهاد في غزة، وفق تعبيره.

هذا وأفادت القناة 13، أن الجيش أعاد تنظيم نشر منظومة القبة الحديدية، تخوفًا من استئناف إطلاق الصواريخ من غزة.

من جانبها، أكدت القناة 12، أن النظام الأمني الإسرائيلي، يستعد لسيناريو استئناف إطلاق الصواريخ من قطاع غزة، وتوسيع نطاقها إلى مناطق إضافية.

وقالت القناة: "على الرغم من التقييم بأن جولة القتال الحالية قد انتهت، وفي الجنوب تم توجيه السكان بالعودة إلى الروتين، ومع ذلك فان القوات الجوية وقوات الجيش لا يزالون في حالة تأهب قصوى.

يشار إلى أن اليومين الماضيين حدث تصعيد إسرائيلي في قطاع غزة، وقصف الجيش عدة مواقع للمقاومة الفلسطينية وأهداف أخرى، بزعم إطلاق صواريخ من القطاع على مناطق الغلاف.

 

التئام المجلس الوزاري المصغر

وكان رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، اجل بيوم واحد اللقاء الذي كان من المقرر عقده اليوم مع رؤساء كتل اليمين في إطار التشاورات السياسية. ويعتقد ان التأجيل تم بسبب الجلسة التي سيعقدها اليوم المجلس الوزاري المصغر.

 

غانتس يؤيد أي رد حازم ستتخذه الحكومة

 

أكد رئيس حزب كاحول لافان ان حزبه سيؤيد اي رد حازم ومسؤول ستتخذه الحكومة من اجل إعادة الهدوء الى سكان جنوب البلاد

وقال غانتس إن حكومة برئاسته لن تتساهل مع تعرض سكان جنوب البلاد للتهديد ولن تقبل بالمساس بالسيادة الإسرائيلية.

وكتب غانتس في شبكة توتير انه ستتم إعادة قوة الردع باي ثمن حتى ولو اضطرنا الى استهداف كل من يعمل على تصعيد الأوضاع

واوضح غانتس ان حزبه سيؤيد اي رد حازم ومسؤول ستتخذه الحكومة من اجل إعادة الهدوء الى سكان الجنوب مؤكدا ان هذا هو التزامنا وواجبنا.

 

ليبرمان يحمل نتنياهو المسؤولية

 

ومن جانبه قال رئيس حزب اسرائيل بيتنا افيغدور ليبرمان ان القصف الصاروخي من قطاع غزة جاء نتيجة لسياسة التخاذل التي تتبعها الحكومة قائلا ان تحويل عشرات الملايين من الدولارات الى حماس يشجع الارهاب ويشجع الاعداء ففي الشمال والنظام في طهران داعيا اعضاء الحكومة الى الاستيقاظ

 

هدوء حذر على طرفي الحدود بين اسرائيل وقطاع غزة بعد موجة التصعيد

 

يسود الهدوء جانبي الحدود في قطاع غزة بعد موجة التصعيد الليلة الماضية في اعقاب إطلاق عشر قذائف صاروخية صوب سديروت مما اسفر عن إصابة سيدة بجروح طفيفة وخمسة آخرين بحالات من الهلع. وقد رد الجيش بقصف اهداف في القطاع. وذكرت مصادر محلية في غزة ان القصف الإسرائيلي أدى الى مقتل فلسطيني واصابة آخريْن بجروح. ويرجح وقوف حركة الجهاد الإسلامي وراء الاعتداءات بالقذائف الصاروخية.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب