news-details
شؤون إسرائيلية

بعد غانتس، إيران اشترت معلومات تم تسريبها من هاتف إيهود باراك

كشفت القناة الإسرائيلية الثانية يوم أمس عن تسريب معلومات من هاتف إيهود باراك، الذي شغل منصب رئيس وزراء إسرائيل بين أعوام 1999 – 2001 ووصلت هذه المعلومات إلى إيران عن طريق هاكرز قاموا ببيعهم هذه المعلومات.

وأفادت القناة، أن رئيس جهاز الأمن العام الإسرائيلي الشاباك نداف أرغمان، أبلغ شخصيا باراك في لقاء استثنائي معه، أنه تم اختراق هاتف وحاسوب إيهود باراك، والاعتقاد السائد أن جهات مختصة في الاختراق وصلت لهاتف وحاسوب باراك، وقامت ببيع هذه المعلومات لإيران وفق ما ذكرته القناة. ويعتقد أيضا، أنه "لا توجد أي معلومات مسيئة وصلت الإيرانيين، كما وأن عملية الاختراق لم تكن بسبب إهمال أو عدم اكتراث من باراك". ورفض جهاز الشاباك أو إيهود باراك التعقيب على هذا التقرير.

غانتس ينفي مزاعم إختراق المخابرات الايراينية لهاتفه

ويأتي هذا التقرير، بعد يوم واحد من نفي بيني جانتس أقوى منافسي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في الانتخابات العامة المقبلة ما ذكرته تقارير إعلامية عن مزاعم اختراق المخابرات الإيرانية لهاتفه المحمول ووصفها بأنها "نميمة سياسية".

كان جانتس، رئيس الأركان الإسرائيلي السابق، يدلي بتصريحات قرب الحدود مع قطاع غزة عقب يوم شهد اطلاق عدوان إسرائيلي على غزة بعد إطلاق صواريخ مجخولة المصدر من القطاع على منطقو نل ابيب

وقال جانتس في تصريحه: "بينما نحن وسط حدث أمني مستمر ينشر البعض قصص ليست الا نميمة سياسية".

وذكرت القناة 12 الإخبارية بالتلفزيون الإسرائيلي أمس الخميس أن جهاز الشاباك يعتقد أن المخابرات الإيرانية تمكنت من الوصول للمعلومات الشخصية ومراسلات الجنرال السابق وأن الجهاز اخطره بالاختراق قبل خمسة أسابيع.

وتشير استطلاعات الرأي إلى تقدم "كحول لافان" الذي يتزعمه إ جانتس على حزب الليكود بزعامة نتنياهو.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..