news
شؤون إسرائيلية

قطر لا تنفي اتصالات أجراها رئيس الموساد مع مسؤوليها بشأن شكل تحويل منحة غزة

رد المبعوث القطري لإعادة إعمار غزة، محمد العمادي لوكالة الأنباء القطرية "قنا"، على ما ورد في الإذاعة الإسرائيلية الرسمية، مساء أمس الثلاثاء، عن أن رئيس الموساد يوسي كوهين يجري سلسلة اتصالات مع المسؤولين في قطر من أجل الوضع الأمني، والتأكد من أن المساعدات المالية القطرية ستتواصل خلال الأشهر القادمة لغزة.

وتشير الأنباء الواردة في القناة الاسرائيلية أن الموساد تدخل في سياسة تحويل الأموال القطرية إلى غزة، وذلك بادعاء ان هذا من شأنه تهدئة الأوضاع جنوبًا، وان إسرائيل معنية من التأكد بأن قطر ستواصل المساعدات بعد شهر آب.

وادعى العمادي في تصريحات لوكالة الأنباء القطرية "قنا"، بأن "الاتصالات مع الجانب الإسرائيلي بأنها ليست جديدة، بل تأتي في إطار الإجراءات المستمرة لتسهيل دخول المساعدات للقطاع".


وأضاف: "إن إدخال المساعدات إلى قطاع غزة، يواجه تحديات وعراقيل بشكل مستمر، مشيرًا إلى أن "قطر تقدم لقطاع غزة منح ومساعدات قطرية مالية للمواطنين، منذ عدة سنوات، جاءت ضمن تفاهمات بين المقاومة والاحتلال، وعادة ما يتم التهديد بوقف إدخال تلك الأموال للقطاع".


وتابع: "إن مساعدات دولة قطر للأشقاء في قطاع غزة هي للتخفيف من آثار الحصار المفروض على أشقائنا في القطاع".
 
في أعقاب ذلك، دعا الناطق الرسمي باسم حماس، فوزي برهوم الوسطاء في المنطقة والأمم المتحدة الى اتخاذ خطوات "للضغط على إسرائيل وانهاء المعاناة في غزة".

وأضاف: "لن نقبل الحصار في غزة ولن نسكت عنه"، مشيرًا بعد العدوان الذي شنته إسرائيل الليلة الماضية، بأن "استمرار تصعيد الاحتلال على غزة وقصف مواقع المقاومة يؤكد مضيه في سياساته وجرائمه. وهي "لن تثني شعبنا الفلسطيني ومقاومته الباسلة عن مواصلة طريق النضال والكفاح دفاعا عن حقوقه وحريته، ووضع حد لمعاناة غزة وحصارها".


وكان جيش الاحتلال قد هدد أمس أنه "سيرد بحدة على استمرار إطلاق البالونات الحارقة وإطلاق الصواريخ من قطاع غزة باتجاه النقب الغربي." كما قال ان يستعد "لاحتمال القتال لعدة ايام اذا لم تتوقف البالونات، ليست هناك نية للتأقلم مع الوضع". ويدعون أن هذا على خلفية أكثر من 60 حريقًا اندلع اليوم في جميع أنحاء المنطقة نتيجة البالونات الحارقة القادمة من غزة.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب