news-details

قلق في إسرائيل: وفاة العشرات في بيوتهم دون أن ينتبه لرحيلهم أحد!

أثارت معطيات جديدة القلق في إسرائيل بعد الإشارة إلى ارتفاع مخيف في عدد المرضى والمسنين الذين يموتون وحيدين في بيوتهم دون أن ينتبه لموتهم أحد، وأحيانًا تكتشف جثثهم بمرور أيام وأحيانا بعد أسابيع عديدة!

وتشير الأرقام التي نشرتها منظمة "زكا" الاسرائيليّة انّه تم تسجيل عشرين حالة مشابهة في الأيام الـ 12 الأخيرة. وتؤكّد أرقام المنظمة تسجيل ارتفاع بأكثر من 33% بهذه الحالات مقارنة بالعام الماضي، حيث تمّ تسجيل 44 حالة في الأشهر الخمسة الأوائل من العام الماضي، بينما تمّ العثور على 59 جثّة في نفس الفترة من هذا العام.

ويشير التقرير إلى استفحال الظاهرة في ظل جائحة الكورونا وإجراءات الحجر والإغلاق الأخيرة، ويشير أحد المتطوعين في المنظمة أنه "خلال الاغلاق تواجد الجميع في بيوتهم، وهذه الفئة من الناس أصبحت وحيدة أكثر فأكثر، حيث أن جيرانهم خافوا أكثر من ذي قبل بالتوجه اليهم وطرق أبوابهم، ونتيجة لذلك وصلنا لهذا الوضع الكارثي".

ويذكّر التقرير بإحدى الحالات الصعبة وهي حالة المسنّة ابنة الـ 89 التي عثر على جثتها في بيتها في مدينة بئر السبع بعد أسبوعين من وفاتها في فترة عيد الفصح اليهودي حيث ماتت بعد سقوطها في حمام منزلها. وتركت المسنّة ورقة على باب بيتها تظهر حجم الظاهرة والمأساة جاء فيها " أعيش لوحدي، لا يوجد لديّ عائلة في البلاد أو خارجها، لا يوجد سبب جنائي وراء وفاتي،  أنا مريضة جدًا" وأنهت رسالتها بطلبها الاعتناء بعصافيرها الستة التي تربيها في شقتها.

وفي حادثة مروعة أخرى، تم العثور في مدينة "بيتاح تكفا" على جثّة مسنّة في الـ 70 من عمرها، وبقربها ابنتها التي تعاني من مشاكل عقلية، حيث لم تستوعب البنت وفاة أمها منذ اكثر من أسبوع.

وعثرت الطواقم الطبيّة الأسبوع الماضي على جثّة رجل في الـ 43 من عمره في شقته في مدينة بئر السبع بعد ثلاثة أسابيع من وفاته بظروف تراجيديّة.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب