news
شؤون إسرائيلية

كحلون يطالب بجلسة للكابينت: هل يُعقل أن أسمع عن صفقة تبادل الأسرى من حماس؟

قال رئيس حزب "كولانو" وزير المالية موشيه كحلون بانعقاد جلسة مستعجلة للمجلس الوزاري المصغّر للشؤون الأمنية والخارجية - الكابينت، بهدف مناقشة آخر التطورّات في جهود التهدئة مع الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة وقرب التوصل لصفقة تبادل أسرى كما كانت قد أذاعت وسائل الاعلام الاسرائيلية منذ ساعات الصباح.

وقال كحلون "ليس لائقًا أن يسمع أعضاء الكابينت من يحيى السنوار أو من هنية أو من محمد ضيف ما يجري"، وتابع في مقابلة في استوديو "واينت" أنه حان الوقت لعقد جلسة للمجلس الوزاري المصغّر بادعاء أن هناك مراهنة وثمن سياسي يُدفع "ورئيس الحكومة يعرف أن بعض الأشخاص يسيتغلوا الوضع لتحقيق مكاسب سياسية على حسابه".

وأضاف وزير المالية أن "رئيس الحكومة ملزم بأن يبلغنا على الأقل لمرة واحدة مذا يجري، فليبلغنا الجيش بالتطورات، كيف نمضي من هنا. هل يُعقل أن أسمع عن صفقة تبادل الأسرى من حماس؟".

ويضم كحلون بذلك صوته لصوت وزير التربية والتعليم ورئيس قائمة اليمين الجديد الفاشي نفتالي بينط، الذي دعا في وقت سابق هذا الأسبوع لانعقاد الجلسة. 

 

يُشار إلى أن الوحيد المخوّل بالدعوة لعقد جلسة للكابينت هو رئيس حكومة اليمين بنيامين نتنياهو، الذي سبق ورفض طلب بينط. 
وصباحًا، نفى مسؤول في حركة حماس اليوم الثلاثاء الأنباء الصادرة أمس عن قرب التوصل لاتفاقية حول صفقة تبادل أسرى مع سلطات الاحتلال. وكان قد نقل يوم أمس مراسل فضائية القدس عن "مصادر مطلعة" قولها إن هناك "ترقب لصفقة تبادل أسرى على وقع "التهدئة" مع الاحتلال والساعات القادمة ستكون حاسمة". وتحدثت بعض المصادر الاعلامية عن اطلاق سراح 300 أسير لدى حركة حماس مقابل تحرير الجنديين الاسرائيليين المحتجزين لدى حركة حماس أورون شاؤول وهدار غولدن، والمواطنين الاسرائيليين هشام السيد وآفرا منغيستو.

وتأتي هذه التقارير على وقع أقوال رئيس حركة حماس في غزة الأسير المحرر يحيى السنوار الذي تحدث يوم السبت مع فضائية "الأقصى"، مؤكدًا أن الحوار مع الجانب المصري يشمل قضية الأسرى وشتى قضايا قطاع غزة والقدس. في حين قالت بعض المصادر الفلسطينية إنه في أعقاب التفاهمات والتوصل لتهدئة جديدة برعاية مصرية، فإن التوقع بان تتم صفقة تبادل الأسرى في غضون شهر من تثبيت التهدئة.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب