news-details

لأول مرة في "الصهيونية الدينية" امرأة تترأس أقدم حزب

انتخب المجلس المركزي لحزب "البيت اليهودي" (المفدال سابقا) مساء أمس، حجيت موشيه لرئاسة الحزب، وهي المرة الأولى التي يتم فيها انتخاب امرأة لحزب فاعل في التيار الديني الصهيوني، وهو أقدم أحزاب هذا التيار، وحاضر منذ الكنيست الأول، ووصل تمثيله في سنين غابرة الى 15 مقعدا، بينما هو اليوم أبعد من أن يصل الى حافة نسبة الحسم في الانتخابات البرلمانية.
وحجيت موشيه تشغل حاليا نائبة رئيس بلدية الاحتلال في القدس المحتلة، وتقول تقارير صحفية، إن بنيامين نتنياهو قام بتفعيل الكثير من الأذرع التي يسيطر عليها، ليضمن لها أغلبية من بين أعضاء المجلس المركزي البالغ عددهم 829 عضوا، فمنافسها هو مدير عام الحزب نير أورباخ، الذي يعتقد نتنياهو أنه مقرّب من نفتالي بينيت.
ويريد نتنياهو أن يرى تحالفا مجددا، كما كان في نيسان 2019، يجمع ثلاثة أحزاب، البيت اليهودي (المفدال) وهئيحود هليئومي، بزعامة بتسلئيل سموتريتش، و"عوتسما يهوديت" المنبثقة عن حركة "كاخ" الإرهابية، المحظورة صوريا، فهذا التحالف حقق في نيسان 2019، خمسة مقاعد، وهو في عداد التحالف الفوري مع الليكود بزعامة نتنياهو.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب