news-details
شؤون إسرائيلية

ليبرمان يصعّد: الجنود المتدينون يريدون ميلشيات خاصة بهم

صعّد زعيم "يسرائيل بيتينو" أفيغدور ليبرمان، هجومه على ظاهرة التديّن الحاصلة في مؤسسات الحكم والجيش، وهي الخشبة التي قفز عليها ليبرمان في الأشهر الأخيرة، من أجل تحسين مكانته السياسية، إذ أنه تواطأ طوال الوقت مع قوانين الاكراه الديني، ولم يفعل شيء، بموجب برنامج "العلماني" الصوري.

فقد هاجم ليبرمان اليوم، قيادات المتدينين، وبالاساس التيار الديني الصهيوني، في ندوة شارك فيها،   في مؤتمر هرتسليا وقال إن وزارة التعليم أصبحت متشددة، خاصة تحت قيادة الراب رافي بيريتس. وأشار إلى أن حزبه سيطالب بقطع الاتصال بين المعاهد التحضيرية للخدمة الإلزامية، ووزارة التعليم.

وانتقد ليبرمان تلك المعاهد، وقال، إنها تتجه نحو اقامة ميليشيات دينية خاصة، مثل الكتائب، وقال إن حزبه سيطالب الحكومة القادمة بقطع وزارة التعليم. وأشار ليبرمان إلى أن تبعية المرؤوسين لكل من وزارة التعليم ووزارة الأمن لا يمكن أن تستمر. "نحن نعلم الجنود الذين لا يخضع تابعهم لقائدهم المباشر، ولكن للحاخام ... هذا لا يمكن أن يستمر، يجب أن تكون البرامج التحضيرية على محور بين وزارة الأمن والجيش".

ورد وزير التعليم ورئيس الراب اليهودي رافي بيريتس ردا على تصريحات ليبرمان: "لم يكن هناك مشروع تعليمي ساهم في الجيش والدولة، مثل البرامج التحضيرية قبل الجيش. كشخص قام بتأسيس أحد المتاجر الرائدة في عتصمونا وجمع الآلاف من الأولاد للتبرع والتطوع من أجل الدولة، أقول ليبرمان: دعنا نذهب، لقد ولى وقتك. هذه هي آلام الموت في حياتك المهنية، بينما يحتاج المجتمع الإسرائيلي إلى الوحدة ويشفي الخلافات. أنت فقط تلهب وتعمّق الاستقطاب ".

 

 

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..