news
شؤون إسرائيلية

ليفني تعلن "ترك السياسة" بعد تضاؤل احتمالاتها الانتخابية

أعلنت عضوة الكنيست تسيبي ليفني، اليوم الاثنين، عن انسحابها من المعركة الانتخابيّة وعدم ترشحها للكنيست الـ21. وقالت في مؤتمر صحفي خاص إنها قررت "مغادرة السياسة" نظرا لصعوبات تواجهها في السنوات الأخيرة.

وتنسحب ليفني من المشهد السّياسي بعد أن فشلت هي وحزبها "هتنوعا" بالتّوصل إلى تفاهمات مع غانتس وحزب "حصانة لإسرائيل". كما لم تتمكن ليفني من الاتفاق مع يائير لبيد ولا مع أي حزب محسوب على معسكر الوسط-اليسار الإسرائيلي.

وقام قبل فترة، آفي غباي رئيس حزب "العمل" بتفكيك الشراكة مع ليفني وأعلن عن انهاء التحالف فيما بينهم والذي سمي سابقًا بـ "المعسكر الصّهيوني".

وتشير الاستطلاعات إلى أن ليفني، التي كانت تنافس في العام 2009 على رئاسة حكومة إسرائيل، لن تتمكن هي وحزبها من عبور نسبة الحسم في انتخابات الكنيست القريبة.

وليس هذا الاعتزال الأوّل في حياة ليفني السّياسيّة، حيث أعلنت اعتزالها عام 2012، بعد أن تلقت هزيمة كبيرة في الانتخابات الدّاخلية لحزب "كاديما" الذي أسسه أرئيل شارون.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب