news-details

مدراء المستشفيات الكبرى يحذرون من الانهيار

حذر مدراء كبار المستشفيات في البلاد، اليوم الاثنين، من انهيار الجهاز الصحي على ضوء الضغط المتعاظم على الطواقم الطبية، جراء انتشار الكورونا، الى جانب الأمراض الأخرى. وجاء هذا خلال مداولات لجنة مراقبة الدولة البرلمانية، التي عقدت جلستها اليوم الاثنين، لبحث أوضاع المستشافيات وجاهزيتها في الأزمة الصحية الناشئة.
وشارك في الاجتماع كبار المسؤولين في وزارة الصحية، ومدراء عامين لمستشفيات كبيرة في البلاد. بضمنهم مديري مستشفيي هداسا وشعاري تسيدك في القدس، اللذين حذرا من عدم القدرة على دفع رواتب العامين.
وظهر في جلسة اللجنة البرلمانية، أن المستشفيات اضطرت مؤخرًا للتعامل مع الموجة الثانية من الكورونا في إسرائيل، والتي تشمل أيضًا زيادة في عدد المرضى الذين يعانون من حالة حرجة تلزم استخدام الأجهزة التنفسية. هذا خلق أعباء كبيرة، والتي تم الإبلاغ عنها من قبل كبار المهنيين الطبيين في البلاد.
وقال البروفيسور عوفر مارين مدير مستشفى "شعري تسيدك" خلال الجلسة "نحن في حالة من الفوضى. الأجنحة ممتلئة تماما"، والمستشفيات المستقلة ليس لديها طريقة لدفع الرواتب".
وانضم البروفيسور زئيف روثستاين، المدير العام لمستشفى "هداسا"، قائلاً إنه يعاني أيضًا من مشاكل مالية، وقال: "ليس لدي طريقة لدفع رواتب شهر آب، إنها فوضى"، وحذر البروفيسور روثستاين من انهيار المستشفى. وأضاف: "إذا لم نتلق 60 مليون شيكل حتى 15 الشهر الجاري، فسوف تُغلق أبواب هداسا"، مضيفاً: "الموردين يغادروننا دون ترك أي دواء".

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب