news
شؤون إسرائيلية

مدراء في المستشفيات الإسرائيلية يتوقعون حدوث كارثة في الشتاء القادم

توقع مدراء الأقسام الداخلية في المستشفيات حدوث كارثة صعبة في الشتاء القادم، حيث أن أجنحة المرضى في المستشفيات على وشك الانهيار حتى في الأيام العادية بعد أن بدأت الموجة الثانية من الكورونا.

ويقول الدكتور إيريز بارينباوم، مدير عام مستشفى "أسوتا" في أشدود، "حسب تقديراتنا سيكون لدينا العديد من مرضى الإنفلونزا ومرضى كورونا منذ بداية الشتاء القادم". "النقطة الأساسية هي الفوضى والاكتظاظ في الاقسام. وما يزعجني كمدير للمستشفى هو الطاقم العلاجي. بالمناسبة، عندما أتحدث عن الموظفين، لا اتحدث عن الأطباء فقط، بل أعني أيضا الكثير من الممرضات والممرضين."

وقال الاستاذ يهودا أدلر، رئيس الجمعية الأوروبية لأمراض القلب، "لقد كنا هنا منذ عدة أشهر معًا ومنذ البداية قلنا، هذه أزمة طبية واقتصادية. لا شك أن الصحة في رأس السلم، ولكن الاقتصاد سينهار. بالمناسبة، أكرر ما قلته سابقا، أعتقد أن ما نراه الآن يشير إلى أن الإغلاق في شهر نيسان لم يكن ضروريًا. هذا ليس حلا حقيقيا للأزمة.

وأضاف أدلر، "هناك ثلاثة ملايين شخص يموتون سنويا بسبب الأمراض المعدية في جميع أنحاء العالم. الإغلاق ليس حلا ولا يشكل استراتيجية ولا يبني آفاقا مستقبلية.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب