news-details

مدير المخابرات العسكرية الإسرائيلية السابق: الضغط الأقصى على إيران لم ينجح

قال عاموس يادلين، مدير المخابرات العسكرية الإسرائيلية السابق، إن حادث منشأة نطنز النووية الإيرانية لن يقوض برنامج طهران النووي، معتبرا أن حملة "الضغط الأقصى" على إيران لم تنجح.
وقال يادلين إن انقطاع كهرباء ناجم عن هجوم إلكتروني لن يمثل مشكلة كبيرة إذا كان لدى إيران أنظمة احتياطية، مثل مولدات الطاقة، وسيكون مجرد "رسالة" إلى طهران.
وأضاف أنه إذا أصاب الهجوم المفترض أنظمة الطاقة الاحتياطية بالمنشأة "فسيكون أكثر خطورة" ومن المرجح أن تستغرق إيران عدة أشهر للتعافي منه، "لكن إذا تمت إصابة جميع أجهزة الطرد المركزي البالغ عددها 6000 – القديمة والجديدة – فهذا إنجاز استثنائي".
وقال يادلين إن المزيد من التسريبات في الأيام المقبلة ستكشف معلومات إضافية عن الأضرار التي لحقت بالمنشأة، لكنه أشار إلى أن إيران لديها المعرفة اللازمة لمواصلة برنامجها النووي بغض النظر عن الأضرار. وقال إن حملة "الضغط الأقصى" التي شنها الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب على طهران لم تبطئ جهود إيران النووية، "بل فعلت العكس".
من جهته، قال محلل "القناة 13" ألون بن دافيد، إن الضرر الذي لحق بمنشأة نطنز يمكن أن يقوض النفوذ الإيراني في المحادثات غير المباشرة التي تخوضها في فيينا مع الولايات المتحدة حول إنقاذ الاتفاق النووي لعام 2015. وأضاف أن مسؤولين أمريكيين قد أبدوا "رضاهم عن الأضرار التي لحقت بالمنشأة".

 

المصدر: تايمز اوف اسرائيل

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب