news-details

مراقب الدولة سيفحص تعقّب الشاباك للهواتف خلال أزمة كورونا

تطرّق مراقب الدولة متنياهو انجلمن اليوم الاثنين، خلال الجلسة البرلمانية في لجنة رقابة الدولة لتعامل السلطات خلال أزمة وانتشار وباء كورونا. حيث كشف المراقب في أقواله اصداره الأوامر لطاقم مكتبه بدمج أداء السلطات خلال الأزمة في برنامج عمل السنة المقبلة.

وأكد المراقب ان مكتب مراقب الدولة سيقوم بإجراء فحص واسع وشامل لقضيّة الفحوصات ولقضيّة تعقّب وتخزين الهواتف النقّالة للمواطنين عبر جهاز الشاباك. بالإضافة إلى فحص قضيّة الدعم الاقتصادي الذي وفّرته الدولة للمواطنين خلال الأزمة.

وادّعى انجلمن، أن الفحوصات والنقد تتواجد في قلب وقالب عمل مكتبه وستشكّل "أداة فعليّة لتحسين الخدمات المقدّمة للجمهور وللمسؤولين في مواقع اتخاذ القرار" وأضاف المراقب أن عملية الفحص والاستنتاجات الصادرة عنها مهمة "ومن الممكن أن تكون ذات صلة لموجات إضافية من الفيروس والتي من الممكن أن تأتي في المستقبل"

وسرد المراقب أمام اللجنة البرلمانيّة وبحضور مدير عام الوزارة، يشاي فاكنين، عمل مكتبه خلال السنة الماضية، مع تشديد على التقارير التي قام بنشرها وفسّر برنامج العمل المستقبلي لمكتبه.

واعتبرت قضيّة السماح للشاباك بتعقّب هواتف المواطنين أحد أبرز أشكال استغلال حكومة اليمين لأزمة فيروس كورونا لتعميق استهدافها لحقوق المواطنين وخصوصيّتهم وانحدارها الشديد نحو ممارسات دكتاتوريّة فاشيّة، حيث مررت الحكومة الخطوة في ساعات الليل المتأخرة ودون وجود أية رقابة برلمانيّة على التعقّب أو على مستقبل وكمية المعلومات المستخلصة من هواتف المواطنين.

ويستمر أنجلمان بإثارة الضجّة حوله وحول أداء مكتبه منذ تعيينه قبل أكثر من عام وفوزه بمنصب مراقب الدولة بدعم مباشر من قبل نتنياهو وائتلاف اليمين الحاكم ، الخطوة التي اعتبرها مراقبون جزءً من مخطط نتنياهو الاستراتيجي بالقضاء على الجهاز القضائي وكل جسم يجرؤ على انتقاد ومخالفة سياسة نتنياهو اليمينيّة والاحتلاليّة.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب