news-details

ميكي زوهر يهاجم غانتس ويقيّم: هذه الحكومة لن تصمد طويلًا 

قال عضو الكنيست عن حزب الليكود، ميكي زوهر، في مقابلة نُشر منها مقتطفات في ملحق صحيفة يسرائيل هيوم، اليوم الخميس، والتي ستنشر كاملة في الغد، انه لا يريد بأن يكون بيني غانتس رئيسًا للحكومة مشددًا أنه معني بأن يبقى بينامين نتنياهو في منصبه. 


وأضاف: "هذا ليس سرًا، فأنا لم أؤيد ترشيح غانتس، وليس لدي أدنى رغبة بأن يكون رئيسًا للوزراء". مؤكدًا أن الخلافات التي اندلعت في الائتلاف أمس تشير بأنّ أزمة كورونا هي الأمر الوحيد الّذي يجعل الحكومة متماسكة، وأنه اذا لم تواجه الدولة موجة ثانية فهنالك احتمال بعدم وجود هكذا حكومة.


 وتابع: بتقييمي هذه الحكومة لن تصمد طويلًا، ولكنني ما زلت متفائلًا بأن كلا الجانبين سيجتمعان لتحقيق الاستقرار، لافتًا أن الحل هو  أن يقوم الشركاء في حزب كحول لفان بتغيير نهجهم.


وتضاف تصريحات زوهر إلى سلسلة الخلافات الّتي وصلت ذروتها أمس الأربعاء في الائتلاف الحكومي، قبل رفض الكنيست اقتراح تشكيل لجنة برلمانية للتحقيق في "تضارب المصالح من جانب القضاة" والذي اقترحه عضو حزب يمينا المتطرف بتسلئيل سموترتش.


ورفض القرار بأغلبية من 54 معارضًا للمقترح مقابل 43 صوتًا لصالحه، بغياب بنيامين نتنياهو وأعضاء كنيست مركزيين في حزب الليكود مثل: نير بركات، يسرائيل كاتس، حاييم كاتس، ميري ريجيف، يفعات شاشا بيتون، يوفال شتاينتس، آفي ديختر وعوزي ديان.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب