news
شؤون إسرائيلية

واشنطن وإسرائيل: لا صلاحية للاهاي في بحث جرائم جيشيهما

شنت إسرائيل ومعها الإدارة الأميركية هجوما على المحكمة الدولية في لاهاي، بزعم أن صلاحية لها في التداول بجرائم الحرب التي ترتكبها إسرائيل والولايات المتحدة الأميركية. فقد قال كل من المدعي العسكري الأول في جيش الاحتلال، الجنرال شاؤون اوفيك، والمستشار القضائي لوزارة الحرب الأميركية، بول ناي، إنه لا توجد صلاحية للمحكمة لمناقشة السلوك العسكري لهما.

وحسب تقرير نشرته صحيفة "هآرتس" اليوم الأربعاء، فإن الاثنين القيا خطابيهما في يوم الاحد في المؤتمر الدولي الذي عقدته النيابة العسكرية الإسرائيلية حول امور قوانين الحرب، والذي عقد في هيرتسليا. وقال ضابط الاحتلال أوفيك، قال "إنه لا يوجد أبدا للمحكمة أي صلاحية لمناقشة مواضيع تتعلق بالصراع الاسرائيلي – الفلسطيني". في حين اتهم ناي المحكمة "بتحليل خاطئ للاتهامات الموجهة ضد سلوك القوات الأميركية"، وانتقد ايضا تعاملها مع اسرائيل.

وحسب الصحيفة، فإن "المواقف التي أبداها المدعيان العسكريان الرئيسيان معروفة، لكن يبدو أنه في هذه المرة تمت صياغتها بصورة حادة أكثر".

وقال الجنرال اوفيك في المؤتمر إن موقف اسرائيل فيما يتعلق بالنزاع مع الفلسطينيين هو أنه "لا توجد صلاحية لمحكمة الجنايات الدولية بمناقشة المواضيع التي تتعلق بالنزاع". وحسب اقواله فإن "اسرائيل دولة تحافظ على القانون، مع جهاز قضائي مستقل وقوي. ولا يوجد أي سبب لأن تكون نشاطاتها محل فحص من قبل المحكمة".

وقال المستشار القضائي الأميركي ناي، في محاضرته إن قوانين الحرب الدولية صيغت "من قبل دول ومن اجل دول، منظمات غير حكومية وخبراء اكاديميين يمكنهم القيام بدور هام، لكن الدول هي التي تملك المسؤولية الرئيسية". وحسب قوله فان قوانين الحرب يجب أن تحددها الدول التي تقوم بعمليات وتحترم سلطة القانون. "مثل الولايات المتحدة واسرائيل ودول اخرى تشارك في المؤتمر". اسرائيل توجد في مقدمة هذه التحديات.

وحسب اقوال ناي، فإن الولايات المتحدة لن توافق بأي شكل من الاشكال على استخدام صلاحيات المحكمة في لاهاي بشأنها أو بشأن مواطنيها. كذلك ليس لفحص نشاطاتها العسكرية من قبل المحكمة. محاولة كهذه من قبل المحكمة ستشكل "خرق فاضح للسيادة الوطنية وهجوم على سلطة القانون لنا جميعا". واضاف ناي بأن اسرائيل أيضا، التي مثل الولايات المتحدة امتنعت عن التوقيع على ميثاق روما الذي يصادق على مكانة المحكمة بخصوص الدول الاعضاء فيها، تواجه تعامل مماثل. واضاف ناي بأن المحكمة التي "تبذل جهد غير شرعي لفحص نشاطات اسرائيل" وتتجاهل المبدأ الاساسي الذي يحتاج موافقة الدولة على صلاحيات المحكمة بخصوصها. "الولايات المتحدة ستقف دائما الى جانب اسرائيل"، أكد.

وحول السلطة الفلسطينية قال اوفيك انها تدير حملة لنزع الشرعية عن اسرائيل عندما تعمل بحزم من اجل جعل المحكمة في لاهاي تحقق معها. "نحن نرى في جهود السلطة محاولة اخرى لإساءة استخدام هذه الجهات من اجل تحقيق اهدافها السياسية". واضاف "هذه الجهود تضعضع دور المحكمة".

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب