news-details

وزير الخارجية الألماني: الضم يتعارض مع القانون الدولي، وأشكنازي يزعم "نريد السلام"


قال وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس في لقاء له اليوم الأربعاء مع وزير الخارجية غابي اشكنازي في القدس، بأنّه كصديق لإسرائيل يرى بأنّ الضم يتعارض مع القانوني الدولي، مؤكدًا استمرار بلاده في دعم حل الدولتين.


وأضاف ماس أن هذه المخاوف تساورهم هم وشركائهم الاوروبيين، متوجهًا لأشكنازي: لقد أعربت عن استعدادك للمفاوضات في كل وقت، من الضروري إعطاء فرصة للدبلوماسية وهذا سيساعد على الاستقرار مبديًا استعداد بلاده للمساهمة.


وتابع: لم نحدد بعد تبعات هذا الضم، نحن نبحث عن صيغة حوارية ونريد أن نعرف ما هي خطط الحكومة الجديدة.


وردًا على تخوفات ماس، قال أشكنازي: ان ألمانيا تريد الاستقرار والسلام، واصفًا الخطة بالممتازة، وأنه سيجري تعاون مع ألمانيا لتطبيقها وبالحوار مع دول الجوار زاعمًا أن بلاده تريد الأمن والسلام.


وقال أشكنازي: لا توجد خرائط حتى الآن. هنالك تنسيق تام مع واشنطن، وفي خطة ترامب تم رسم خريطة مفاهيمية نظرية. مشيرًا إلى أن هنالك تفاهم مع الأميركيين بوجوب ترجمة الخريطة ميدانيا، وتحديد أماكن البيوت، المستوطنات والشوارع.


وفي سؤاله عن امكانية فرض العقوبات على اسرائيل قال ماس: لم ندرس الامر بعد ولا نريد التهديد جئت اقتناعًا بتعميق العلاقة بين إسرائيل وألمانيا وسنعمل كل ما بوسعنا لمتابعة المسيرة.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب