news-details
شؤون إسرائيلية

وزير الخارجية الاسرائيلي يحمّل الجيش مسؤولية الكشف عن نشاطات الجيش الاسرائيلي ضد ايران

في حادثة غريبة من نوعها فضح وزير الخارجية الاسرائيلي يسرائيل كاتس، أقوال رئيس هيئة أركان جيش الاحتلال في المحادثات والاستشارات التي تتم وراء أبواب موصدة.
فقد كشف وزير الخارجية وشؤون الاستخبارات الاسرائيلي صباح اليوم الاثنين أن رئيس هيئة الأركان أفيف كوخافي أوضح أمس في جلسة مجلس الوزراء المصغر لشؤون الأمن والخارجية، أنه بادر الى النشر عن نشاطات جيش الاحتلال الاسرائيلي وعملياته لاحباط ما أسماه على أنه "هجوم الطوافات الايرانية القادمة من سورية".
وغرّد كاتس عبر تويتر متحدثًا عن النقاش الذي دار في وسائل التواصل الاجتماعي حول الضرر الذي تخلفه الكشوفات الاسرائيلية عن عمليات جيش الاحتلال في سورية بالأساس، وتحديدًا حول الهجوم الذي طال طائرات مسيّرة ايرانية مزعومة في عمق الأراضي السورية، وأضاف "لابيد يهاجم الحكومة ويدعي أنه فقط بسبب نصرالله سنرد؟ حسن، انتهت الانتخابات، وأمس أوضح رئيس هيئة الأركان أنه هو من بادر لهذا الكشف لاعتبارات مهنية بحتة".
وعقّب لابيد على اقواله بملاحظتين "هل تقوم بتسريب أقوال من جلسة المجلس الوزاري المصغّر وتحمّل رئيس هيئة الأركان المسؤولية؟ كلانا يعرف أن رفع السرية لم يتم عند الهجوم بطائرات مسيّرة وانما قبلها بكثير"!
وعقّب الناطق بلسان جيش الاحتلال على هذه التصريحات بالتأكيد أنه "في الجيش الاسرائيلي نحافظ على السريّة بنقاشات المجلس الوزاري المصغّر".
ورجحت وسائل اعلام اسرائيلية أنه لم يكن هناك أي تنسيق بين وزير الخارجية ورئيس هيئة الأركان الاسرائيلي.
وكان جيش الاحتلال الاسرائيلي قد أعلن قيامه بمهاجمة قاعدة عسكرية قرب دمشق، "احبط خلالها عملية من قبل فيلق القدس الايراني" في نهاية آب المنصرم، زاعمًا القضاء على عدد من الطائرات المسيّرة خلال هذه العملية.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..