news-details

يزعمان: بينيت يرفض حكومة لبيد، والأخير لن يشارك بن غفير وسموتريتش 

زعم رئيس حزب "يمينا" نفتالي بينيت في مقابلة له، صباح اليوم الأربعاء، على "ريشت ب"، إنه لا يعتزم الجلوس في أي حكومة يقودها اليسار، بما في ذلك تحت رئاسة يائير لبيد.
وأضاف: "أعتزم استبدال نتنياهو، ولكن غالبية المواطنين مع اليمين، لذلك لا يمكن أن يرأس الحكومة أي شخص من اليسار". وأشار حول سؤاله عن حكومة تضم حزب الصهيونية الدينية، مع بن غفير وسموتريتش قال بينيت: "كل من يؤيد دولة يهودية ديمقراطية سنجلس معه، لا نقاطع أحدًا".
وحول اقتراح أفيغدور ليبرمان بتشكيل كتلة مانعة: "أنا لست ضمن هذه اللعبة، الهدف هو استبدال نتنياهو والحفاظ على حكم المعسكر الوطني".
وتتعمق الخلافات في خارطة المعسكرات اليمينية، اذ وصلت تسجيلات للإذاعة العامة، سُمع فيها لبيد نفسه وهو يتحدث مع النشطاء عن تشكيل الائتلاف: "هناك من لن أتحدث معهم، وخاصة بن غفير وسموتريتش، إنهم ببساطة من مؤيدي الإرهاب". 
وأضاف: "ساعر وبينت يمينيان واضحان وصعبان، لكنهما أيضًا شخصان إيجابيان، وسيتعين علينا محاولة إيجاد قواسم مشتركة".
ومن حزب "تكفا حدشا" برئاسة غدعون ساعر قيل ان ساعر يترشح مقابل بنيامين نتنياهو لرئاسة الحكومة، ولا يعتزم مهاجمة نفتالي بينيت وحزبه، حتى لو استمروا بذلك، بينيت سيبقى شريكًا في ائتلاف يقوده ساعر".
يشار إلى أن استطلاعًا للرأي أجرته قناة "كان" بيّن أن تحصد كتلة معارضي نتنياهو على 61 مقعدًا بدون بينيت. اذ يحصل الليكود على 29 مقعدًا وبعده يش عتيد على 18 مقعدًا.
ويتراجع حزب "تكفا حدشا" بمقعد ليحصد 13 مقعدًا، بينما يتراجع "يمينا" إلى 11 مقعدًا وميرتس 4 مقاعد.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب