news
صباح الخير

الإبداع بين الواقع والخيال

كي تكون محاربا بامتياز عليك ان تشارك في الحرب بكرّها وفرها.

كي تلتحق بمصداقية الواقع عليك ان تترجل من على صهوات الخيال.

شيطان المبدع المختبئ في وجدانه وفي مداد يراعه هو مجسم لتجربة واقعة من مشاعر يعيشها ويتنفسها وتدفعه الى شحذ كلام يتدفق من امصال التجارب في عروقه.

ان سيوف الخيال التي يمتشقها بعض كتّابنا وادبائنا سيوف نصالها كليلة لا تقطع ولا تدمي لأنها ليست سيوفا حقيقية بل دمى من صنع الخيال وشتان بين دمية يفرزها خيال المصنوعين وهيكل يأتينا من اذهان المطبوعين.

عندما أكمل الحسن بن هاني (ابو نواس) احتراف القريض على يديّ معلمه خلف الاحمر طلب هذا من تلميذه النواسي ان يرثيه بأبيات شعرية فرثاه بأبيات جميلة اثلجت صدر خلف الاحمر الذي تمايل مفاخرا بإبداع تلميذه. اما الذي اثلج صدري كقارئ فكان جواب ابي نواس لاستاذه حيث قال:

"مُت وسآتيك بأفضل منها!"

سأله الاستاذ: "وكيف ذلك؟"

اجاب ابو نواس: "اين عامل الحزن؟" "لقد رثيتك وانت حي ترزق". والسؤال الذي اطرحه: هل الخيال هو المفتاح الاساسي للابداع ام مشاعر الواقع التي تحدّث عنها مبدعنا شاعر الخمريات؟!

سؤال اطرحه على الاخوة والاخوات نقاد الادب!

في كتابه (طبقات الشعراء) قال ابن المعتز: "كان النواسي عالِما فقيها عارفا بالاحكام.. صاحب حفظ ونظر ومعرفة بطرق الحديث، يعرف محكم القرآن وناسخه ومنسوخه".

سهيل عطاالله

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب