news-details
صباح الخير

 قالَتِ العَرَبُ: الشَّجاعَةُ في غَيرِ أَوقاتِها تَهَوُّرٌ، والخَوفُ في غَيرِ مَحَلَّهِ جُبْنٌ، والحَياءُ في غَيرِ مَوضِعِهِ ضَعْفٌ، والكَرَمُ مِنْ غَيرِ تَدْبيرٍ تَبْذيرٌ.. أَمّا أَنا - والعِياذُ باللهِ من هذِهِ الأَنا! –أَقولُ: إِنَّ نَزْعَةَ الكَرَمِ عِنْدَنا قَدْ لَحِقَها سوءُ فَهْمٍ، وحَلَّ التَّبذيرُ مَحَلَّ التَّدْبيرِ.. فَإِذا قُلْتَ لِصَديقٍ مَثَلًا أُحِبُّ أَنْ أَجْلِسَ مَعَكَ على فِنْجانِ قَهوةٍ لِأَسْتَشيرَكَ في أَمرٍ، ويَكونُ اللِّقاءُ، تَجِدُ أَنَّ فِنْجانَ القَهوةِ أَصْبَحَ ثانَوِيًّا بِجانِبِ أَطباقِ الفاكِهَةِ والحَلوى والمُكَسَّراتِ... ولِلْحَقيقَةِ الصِّرْفِ أَقولُ: ليسَ هذا كَرَمًا! لا ولا حُسْنَ استِقبالٍ أَو ضِيافَةٍ خاصَّةً وأَنَّ مَثَلَنا الشَّعْبِيَّ يُؤَكِّدُ على أَنْ (لاقيني ولا تْغَدّيني). والأَدْهى من ذَلكَ إِلْحاحُ المُضيفِ على الزّائِرِ أَنْ يَأْكُلَ، والأَكْلُ على قَدْرِ المَحَبَّةِ غَيرَ مُتَسامِحٍ حَتّى معَ الّذينَ يُعانونَ من مَرَضِ السُّكَّرِ اللَّعينِ، والنّتيجَةُ أَنْ يُعاني مَريضُ السُّكَّرِ ذاكَ النَّهارِ، هذا إِذا لَمْ يُنْقَلْ الى المُستَشْفى لِلْعِلاجِ.

أَسْئِلَةٌ كَثيرَةٌ قَدْ تُطْرَحُ في هذا المَقامِ.. لِماذا لا يَكونُ ما يُقَدَّمُ مِنَ الضِّيافَةِ اخْتِيارًا لا فَرْضًا ؟ وما الضَّيرُ في أَن نَسْأَلَ الضَّيفَ عَمّا يُريدُ قَبْلَ إِعدادِ الضِّيافَةِ؟ وإِذا سُئِلَ الضَّيفُ، جَدَلَا، فَلِماذا لا تَكونُ إِجاباتُهُ قاطِعَةً: نَعَم أَم لا.. ثُمَّ لِماذا لا يَكونُ الحَديثُ هو الجانِبُ الأَهَمُّ في الجَلسَةِ وعِنْدَها لا بَأْسَ بِفِنْجانِ قَهوَةٍ أَو بكوبِ شايٍ أَو حَتّى بِكَأْسِ ماءٍ بارِدٍ..

صَباحُكُم سُكَّر

حسين مهنّا

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..