news
عربي وعالمي

أمريكا ترسل سفينة حربية إضافية الى الخليج

أعلن سلاح البحرية الأمريكي أنه سيرسل سفينة حربية أمريكية اضافية الى الخليج الفارسي في ظل التوترات المتزايدة في الخليج، بينما تدعي الولايات المتحدة أنها لا تسعى لشن حرب على ايران، وإنما لحماية مصالحها في المنطقة، وذلك وسط تصاعد التوتر بين واشنطن وطهران على خلفية انسحاب أمريكا من الاتفاق النووي وفرضها عقوبات اقتصادية صارمة على الاقتصاد الايراني تهدف لتصفير الصادرات النفطية الايرانية، بينما تهدد طهران بوقف العمل بالاتفاق في حال لم تفِ الدول الأوروبية الموقعة على الاتفاق بالتزاماتها، وتهدد بزيادة تخصيب اليورانيوم رافضة التنازل عن برامجها الصاروخي.

وأوضحت البحرية الأمريكية كما نقلت وكالة "أسوشييتد برس" أن السفينة الحربية الهجومية "يو اس اس بوكسر" الى جانب سفينة النقل "يو اس اس جون ب. مورثا" و "يو اس اس هاربيرس فيري" وصلتا لتنضما الى الأسطول الخامس.

ولم يفصل سلاح البحرية الأمريكي عن موقع السفن وعملياتها قبل توجهها الى الخليج، لتنضم الى حاملة الطائرات الأمريكية "يو اس اس ابراهام لينكولن" والسفن الحربية المرافقة لها، والتي أوفدت الى مياه الخليج في مطلع أيار/ مايو المنصرم.

وبينما تسعى أمريكا لتركيع الجمهورية الاسلامية الايرانية، تحاول ايران التصدي للعقوبات بكل الطرق، وتهدد بقطع شريان النفط الخليجي عبر اغلاق مضيق هرمز، وبين التصعيد والتوعد، يستمر كل طرف بتعزيز قواته ومحاولة تحسين مواقفه، استعدادًا لأي تصعيد قد يدفع المنطقة الموجودة على صفيح ساخن الى ما بعد الهاوية.

وفي وقت سابق اليوم الاثنين وصل وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو على عجل الى السعودية.

وقال بومبيو  قبيل سفره الى الخليج أنه سيتحاور مع كل من الامارات والسعودية لأجل تأكيد انشاء تحالف دولي ضد ايران. وغرّد بومبيو قائلًا "أسافر اليوم، وأولى محطاتي هي السعودية والامارات. حليفتانا في التحدي الذي تضعه ايران، ونريد الحديث معهم حول كيف نضمن استراتيجية موحدة وكيف نعمل لبناء تحالف دولي".

بينما أفاد تقرير في صحيفة "نيوروك تايمز" الأمريكية الى أن أجهزة الاستخبارات الأمريكية ومسؤولين في الجيش يعملون على تشكيل خطط سرية ضد الهجمات الايرانية في الخليج الفارسي/ العربي. وأوضحت مصادر للصحيفة أن الهدف هو استسلام ايران دون الانجرار لحرب طاحنة.

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب