news-details

أمريكا تفرض عقوبات على علماء معاهد البحوث الروسية من أجل فرض سيطرتها

أعلنت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية في بيان لها، اليوم الجمعة، أن عقوبات الولايات المتحدة على علماء معاهد البحوث الروسية تهدف إلى الترويج لشركات الأدوية الخاصة بها.
وقامت الولايات المتحدة الأمريكية، يوم الأربعاء الماضي، بإضافة خمسة معاهد أبحاث روسية إلى قوائم العقوبات لزعمها أنها تعمل على تطوير أسلحة كيماوية وبيولوجية، ومن بينها معهد غاماليا، الذي يطور لقاحًا ضد فيروس كورونا.

وأضاف البيان أن موسكو تستنكر فرض الولايات المتحدة عقوبات على معاهد الأبحاث الروسية، وحقيقة أن العلماء والمتخصصين الذين يعملون على تطوير لقاح روسي ضد "كوفيد-19" يخضعون لإجراءات تقييدية أمر مشين للغاية.
وتابع البيان: "نحن نعتبر إدراج ثلاثة معاهد روسية على قائمة العقوبات أمرا مشينا للغاية. أولاً وقبل كل شيء، نشعر بالغضب من حقيقة أن العلماء والمتخصصين الذين عملوا بلا كلل على تطوير لقاح روسي ضد كوفيد-19 خلال الأشهر العديدة الماضية يخضعون للعقوبات".

وفي الوقت الذي تحارب فيه الولايات المتحدة مراكز أبحاث علميّة وطبّية وتفرض عقوبات مشينة بحق العلم، يموت الالاف يوميّا في الولايات المتحدة متأثرين بالإهمال الطبي وبفيروس كورونا، فحتى الان بلغ عدد الوفيات أكثر من 180 ألف مواطن أمريكي نتيجة لمضاعفات فيروس كورونا.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب