news-details

إدارة بايدن ترفض الملاحقة القضائية الدولية لجنود الاحتلال الإسرائيلي


أكدت نائبة الرئيس الأمريكي كامالا هاريس ورئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، في اتصال بينهما، معارضتهما لقرار المحكمة الجنائية الدولية فتح تحقيق في جرائم حرب في المناطق المحتلة منذ العام 1967.
وتأتي هذه التصريحات بعد يوم من إعلان مدعية المحكمة الجنائية، فاتو بنسودا، عن أن مكتبها سيحقق رسميا في جرائم حرب ارتكبت في الأراضي الفلسطينية.
وقال البيت الأبيض إن هاريس ونتنياهو تناولا معارضة حكومتيهما "لمحاولات المحكمة الجنائية الدولية ممارسة الولاية القضائية على جنود إسرائيليين".
من جانب آخر، أشار البيت الأبيض في بيان له في أعقاب الاتصال الهاتفي بين هاريس ونتنياهو مساء الخميس، إلى أن "نائبة الرئيس أكدت التزام الولايات المتحدة الثابت بأمن إسرائيل" وتمسك إدارة الرئيس جو بايدن بالشراكة مع إسرائيل.
وأعربت هاريس عن "دعمها القوي" لاتفاقيات التطبيع الأخيرة التي وقعتها إسرائيل مع دول عربية، وشددت على ما أسمته "أهمية تفعيل السلام والأمن وازدهار الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء".
واتفقت هاريس ونتنياهو على "أهمية مواصلة التعاون الوثيق والشراكة بشأن قضايا الأمن في المنطقة، بما في ذلك برنامج إيران النووي والسلوك الخطير لنظامها في المنطقة". وبحثت هاريس ونتنياهو أيضا التعاون بين البلدين في جهودهما لردع وباء فيروس كورونا.

(وكالات)

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب