news
عربي وعالمي

إرتفاع حصيلة ضحايا حادث الحافلة في تونس إلى 29 قتيلا

 إرتفعت حصيلة ضحايا حادث الحافلة المروّع الذي وقع يوم الأحد في شمال غرب تونس، الى 29 قتيلًا بعدما أعلنت وفاة أحد المصابين في الحادث، بينما لا زال يرقد في المستشفيات التونسية 19 جريحا لا يزالون يتلقون العلاج في المستشفيات، بينهم 8 مصابون باصابات حرجة، كما أفادت وزارة الصحة التونسية.
وكان على متن الحافلة المنكوبة 46 تونسيًا يقومون برحلة سياحية، بحسب الوزارة. ووقع الحادث الاحد عندما انحرفت الحافلة عن الطريق وهوت في وادٍ بمنطقة عين السنوسي بولاية باجة بينما كانت الرحلة متجهة نحو مدينة عين دراهم شمال غرب تونس، لتعلن بعدها الحكومة فتح تحقيق قضائي لتحديد المسؤولين عن الحادث الذي يعتبر من الأسواذ الذي شهدته تونس في تاريخها.
وقالت سنية بالشيخ، وزيرة الصحة التونسية، إن 10 جرحى وضعهم مستقر وهم تحت المراقبة فيما 8 في وضح حرج، مضيفة: "تطلبت بعض الإصابات أكثر من تدخل جراحي لأكثر من اختصاص". يرقد الجرحى في مستشفيات العاصمة بعد أن جرى نقلهم من ولاية باجة حيث وقع الحادث.
يقول شهود عيان بمنطقة الحادث إن الطريق شديد الانحدار، وبه منعرج حاد ويصعب التعامل معه عند قيادة عربات ذات حمولة، لا سيما للوافدين لأول مرة على الجهة.
وتعود الحافلة الى وكالة سياحية محلية وكانت في رحلة من العاصمة الى عين دراهم الجبلية التي تشهد اقبالا كبيرا للسياح المحليين.
وبحسب أرقام المرصد الوطني للسلامة المرورية، فان 999 شخصا قتلوا وأصيب 7326 آخرون في حوادث سير منذ عام. وشهد عام 2018 مقتل 1094 شخصا على طرق تونس، وهي حصيلة تعتبر مرتفعة في هذا البلد الذي يعد نحو 11 مليون نسمة.
 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب