news
عربي وعالمي

إيفو موراليس يؤكد إن بوليفيا تعاني من كارثة سياسية وصحية واقتصادية

أتهم الرئيس البوليفي السابق إيفو موراليس الحكومة بوليفيا المؤقتة بدخول البلاد الى كارثة سياسية وصحية.
وصرّح موراليس في رسالة صدرت بمناسبة الذكرى السنوية ال 195 لاستقلال بوليفيا: انه في غضون ثمانية أشهر، أدت الكراهية السياسية والعنصرية وتفكيك شركاتنا الحكومية وفساد الحكومة المؤقتة ببلادنا إلى الركود والتدهور الاقتصادي والاجتماعي الذي تفاقم بسبب وباء الفيروس التاجي الجديد.
ويدين الرئيس البوليفي السابق (2006-2019) نظام جانين آنييز الانقلابية، التي تدفع البلاد الى كارثة الصحية، السياسية والاقتصادية، بالمقابل يؤكد موراليس على مواصلة السعي لتحقيق ديمقراطية كاملة وحقيقية، واحترام القيم وقبول الاختلافات، ودمج جميع المواطنين في مهمة الاستمرار في بناء بلد عظيم يتغلب على جميع بقايا التعصب والعنصرية.
وأضاف أن الحكومة المؤقتة ستكون قادرة فقط على إزالة الأسماء وإسقاط التماثيل، لكن الشعب لن ينسى أبدًا أن الاقتصاد البوليفي كان الأكثر نموًا في المنطقة بأكملها وأن بوليفيا كانت الدولة التي حققت أكبر عدد من الإنجازات بسبب قدرتها على الإدماج الاجتماعي، الحد من العنصريّة، الذي يتحقق بالنمو الاقتصادي والتوزيع التدريجي والعادل للدخل.
ودعا موراليس إلى توحيد المطالب ووضع الأهداف الشخصية جانبًا لأن ما هو على المحك ليس مصير حزب الحركة نحو الاشتراكية أو حتى مصيره، بل مصير الشعب البوليفي.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب