news
عربي وعالمي

الاتحاد الأوروبي: لن نعترف بأي تغييرات على حدود ما قبل عام 1967

 

 

بروكسيل - أكد الاتحاد الأوروبي، أنه لن يعترف بأي تغييرات على حدود ما قبل عام 1967 بما في ذلك القدس، بخلاف تلك التي يتفق عليها الطرفان، مشيرا إلى أن وزراء الخارجية الأوروبيين أكدوا على ذلك في أكثر من مناسبة.

وقال الاتحاد الأوروبي، في تصريح صدر عن مكتبه في القدس، اليوم الجمعة: "إن سياسة بناء المستوطنات وتوسيعها، بما في ذلك في القدس الشرقية، غير قانونية بموجب القانون الدولي، واستمرارها والإجراءات المتخذة في هذا السياق، تقوض حل الدولتين واحتمالات السلام الدائم"، بحسب ما جاء على موقع وكالة (وفا).

ويأتي الموقف الأوروبي رداً على إعلان رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو أنه سيفرض السيادة الإسرائيلية على منطقة غور الأردن وشمال البحر الميت، في حال إعادة انتخابه.

يذكر أن الاتحاد الأوروبي يرى أن الدولة الفلسطينية المستقبلية ستحتاج إلى حدود آمنة ومعترف بها، وينبغي أن تستند هذه على الانسحاب من الأراضي المحتلة عام 1967، وفقاً لقرارات مجلس الأمن الدولي 242 و338 و1397 و1402 و1515 ومبادئ عملية مدريد. كما يرى الاتحاد الأوروبي أن مفاوضات السلام يجب أن تتضمن حل جميع القضايا المحيطة بمركز القدس كعاصمة مستقبلية لدولتين.

وكانت الدول الاوروبية الخمس (ألمانيا، وفرنسا، وإيطاليا، وإسبانيا، والمملكة المتحدة) أعربت عن قلقها إزاء تصريحات نتنياهو بشأن ضم أجزاء من الضفة الغربية، خاصة غور الأردن والجهة الشمالية من البحر الميت، مشيرة، في بيان مشترك أصدرته، اليوم، إلى أن هذا الإعلان في حال تنفيذه يعتبر انتهاكا خطيرا للقانون الدولي.


 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب