news-details

الاتحاد الأوروبي يضيف المقداد إلى قائمة العقوبات ويمنعه من دخول أراضيه

أضاف الاتحاد الأوروبي، وزير الخارجية السوري فيصل المقداد، إلى قائمة العقوبات المفروضة على سوريا، ويمنعه من دخول أراضيه. 

ونشرت المجلة الخاصة بالاتحاد الأوروبي، اليوم الجمعة، وثيقة رسميّة تفيد بإضافة اسم المقداد، إلى قائمة العقوبات المفروضة ضد سوريا من قبل الاتحاد.
ووسع الاتحاد الأوروبي، في شهر تشرين الأول/أكتوبر 2020، قائمة عقوباته على سوريا، مضيفاً إليها 7 وزراء سوريين، بحسب وثيقة نشرت في مجلة الاتحاد الأوروبي الرسميّة. 
وطالت عقوبات الاتحاد الأوروبي على سوريا كلاً من وزير التجارة الداخليّة طلال البرازي، والثقافة لبنى مشاوي، والتعليم دارم طباغ، والعدل أحمد السيد، والموارد المائيّة تمام رعد، والماليّة كنان ياغي، والنقل زهير خزيم، وفق البيان.
وبحسب مزاعم الاتحاد الأوروبي، طبقت هذه العقوبات على الوزراء لأنهم "مسؤولين عن قمع المدنيين السوريين". وجاء في الوثيقة الصادرة عن الاتحاد: "كوزراء في الحكومة، يتقاسمون المسؤوليّة عن القمع الشديد للنظام السوري ضد السكان المدنيين".

وتسببت العقوبات المفروضة على سوريا بـأزمة اقتصادية يعاني منها السوريون اليوم، بدءاً من أزمة المشتقات النفطيّة وصولاً إلى أساسيّات الحياة، مثل أزمة الخبز والأدوية وغيرها من السلع التي أكدت الحكومة السورية، مراراً، حاجتها الماسة إليها في ظل تفشي وباء كورونا.
ومدد الاتحاد الأوروبي في أيار 2020، العقوبات على سوريا لمدة عام، تضمنت في ذلك الوقت 273 شخصاً تمّ منعهم من دخول الاتحاد الأوروبي وتجميد أموالهم. كما تطبق إجراءات تقييديّة على 70 منظمة في سوريا، وتضمّ القائمة المحدثة الآن 280 فرداً و70 منظمة.

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب