الأخبار


ذكرت وثائق قضائية ومحامون أن محكمة بحرينية أصدرت أحكامًا بالسجن تتراوح بين ستة أشهر وعشر سنوات على 167 شخصا كانت السلطات ألقت القبض عليهم في اعتصام أمام منزل أحد كبار رجال الدين في المملكة عام 2017 وذلك في محاكمة انعقدت في أواخر شباط /فبراير.

وكان المحتجون قد تجمعوا أمام منزل الشيخ عيسى قاسم خشية ترحيله بعدما جردته السلطات من الجنسية في إطار حملة على النشطاء الشيعة الذين يتهمون المملكة بالتمييز ضدهم. وقتلت قوات الأمن في مداهمة للاعتصام خمسة أشخاص وألقت القبض على مئات آخرين.

وأظهرت الوثائق القضائية التي حصلت عليها رويترز أن المحكمة الكبرى الجنائية أصدرت في 27 فبراير شباط أحكاما على 56 متهما بالسجن عشر سنوات لكل منهم. وصدرت على أغلبية المتهمين أحكام بالسجن لعام واحد.

ولم تحدد الوثائق التهم لكن متحدثا حكوميا قال في بيان أُرسل إلى رويترز إنهم أدينوا "بخطف وتعذيب مواطنين أبرياء وبشن هجمات على ضباط الشرطة".

وقال محاميان يترافعان في القضية إنهما قدما استئنافا. وبرأت المحكمة أربعة أشخاص.

وأضاف محام رفض ذكر اسمه "لم يحضر أي من المتهمين إلى المحكمة لدى النطق بالأحكام خشية اعتقالهم".وجرى احتجاز المتهمين ستة أشهر قبل الإفراج عنهم بكفالة في أواخر 2017.

;