news-details

التبليغ عن حادث فجائي وقع في مفاعل "نطنز" النووي

أعلنت منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، اليوم الأحد، وقوع حادث في قسم شبكة توزيع الكهرباء في منشأة تخصيب اليورانيوم بمفاعل نطنز، وفقا لما ذكرته الشبكات الإخبارية العالمية.

وأكد المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية، بهروز كمالوندي، قوع الحادث مضيفًا أن موقع "الشهيد أحمدي روشن لتخصيب اليورانيوم في نطنز تعرض لحادث فجر اليوم"، ليؤكد لاحقًا أن "لا إصابات بشرية أو تلوث إشعاعي نتيجة للحادث الذي وقع في نظنز".

ولفت كمالوندي إلى أن: "التحقيقات جارية لمعرفة أسباب الحادث وسيتم الإعلان عن مزيد من المعلومات في وقت لاحق"، بحسب وكالة مهر الإيرانية.

يأتي ذلك، فيما أعلن الرئيس الإيراني، حسن روحاني، في كلمة له أمس السبت بدء ضخ غاز اليورانيوم "uf6" في أجهزة الطرد المركزي في مفاعل "نطنز" النووي، كاشفًا عن "البدء بالاختبار الميكانيكي على أجهزة طرد مركزي من الجيل التاسع IR9 الذي يحتوي على 50 وحدة "سو"".

وأضاف روحاني أن "الأعداء يبدون قلقين من الصناعة النوويّة الإيرانيّة فيما برنامجنا النووي هو سلميّ، بلادنا لن تفكر باستخدام الصناعة النوويّة كما فعل غيرها في اليابان".

وكشف روحاني أن "إيران بدأت بضخ غاز اليورانيوم في مجموعة من 164 جهاز طرد مركزي من الجيل السادس IR6"، وأنها بدأت "بضخ غاز اليورانيوم في مجموعة من 30 جهاز طرد مركزي من الجيل IR5"، وبيّن الرئيس الإيراني "البدء بضخ غاز اليورانيوم في مجموعة من 30 جهاز طرد مركزي من الجيل IR6s".

كما أشار إلى أن الجيل الجديد لأجهزة الطرد المركزي IR-6 يعمل بطاقة إنتاجيّة تعادل 10 أضعاف الأجهزة القديمة، مؤكدًا التزام بلاده "بمعاهدة الحد من انتشار الأسلحة النوويّة وبعدم وجود أيّ انحراف عسكريّ في برنامجنا النووي".

ورأى روحاني أن الوكالة الدوليّة للطاقة الذريّة "لم تقدم أيّ مساعدة لإيران في تطوير صناعتها النوويّة كما كان مقررًا"، مؤكداً أنه يجب تعزيز قدراتنا العلميّة وقد حققنا 133 إنجازًا علميًا نوويًا خلال العام الماضي.

وشهد مفاعل نطنز النووي في تموز 2020 انفجارا في مبنى تابع له، قالت طهران -وقتها إنه "نتج عن عملية تخريبية" اتهمت إسرائيل بارتكابها، وقد أعلنت إيران افتتاح مركز جديد لإنتاج أجهزة الطرد المركزي المتطورة في جبال "نطنز" بعيد الحادث.

ويشار إلى أنه مساحة المفاعل تبلغ 100 ألف كم مربع، وقد أنشئ تحت الأرض بـ8 أمتار ومحمي بجدار سمكه 2.5 متر يحميه جدار آخر خرساني.

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب