news
عربي وعالمي

الجيش الأمريكي يتراجع ويعلن عن إصابات بين جنوده جراء القصف الإيراني لقاعدته

أعلن الجيش الأمريكي  إن 11 جنديا أمريكيا عولجوا من أعراض الارتجاج بالمخ نتيجة الهجوم الصاروخي الإيراني في الثامن من كانون الثاني على قاعدة بالعراق تتمركز فيها قوات أمريكية. كان الجيش قد قال في البداية إنه لم تقع إصابات في صفوف الجنود.

وقال الكابتن بيل أوربان المتحدث باسم القيادة المركزية الأمريكية في بيان "بينما لم يُقتل أي عسكريين أمريكيين في الهجوم الإيراني في الثامن من يناير على قاعدة عين الأسد الجوية، فقد عولج العديد من أعراض الارتجاج بالمخ بسبب الانفجار ولا تزال حالاتهم قيد التقييم".

وأضاف المتحدث باسم القيادة المركزية انه:"من باب الحذر المطلوب تم نقل بعد من القوات من قاعدة عين الأسد في العراق إلى مركز علاجي في ألمانيا وآالبعض الآخر إلى معسكر في الكويت للفحص والمتابعة".

وكان ترامب قد نفى في تصريحه عقب العملية وقوع أي إصابات بين الجنود الأمريكيين في القواعد العسكرية التي تعرضت للقصف، وقال ترامب: "كل جنودنا بخير. وأضرار طفيفة في القاعدتين المستهدفتين.

حيث أكد الرئيس الأمريكي عدم سقوط أي ضحايا أمريكيين أو عراقيين، في الهجوم الصاروخي الذي شنته إيران على قاعدتين عسكريتين في العراق فجر 8 من كانون الثاني، واقتصار الأضرار على الماديات.

 

وكان البنتاغون، قد أعلن أن إيران أطلقت أكثر من 20 صاروخا يوم الأربعاء 8 كانون الثاني، على قاعدة عين الأسد وقاعدة أخرى في أربيل.

 

وجاء الهجوم الصاروخي الإيراني، بعد توعد طهران بالرد على ضربة أمريكية بطائرة مسيرة أغتيل فيها قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، ونائب رئيس هيئة الحشد العراقي، أبو مهدي المهندس، في بغداد.

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب