news
عربي وعالمي

الجيش السوري ينتشر على الحدود مع تركيا شرق الفرات

انتشرت وحدات الجيش العربي السوري على الحدود السورية التركية في ريف الحسكة الشمالي من ريف رأس العين الشرقي غرباً وصولاً إلى القامشلي شرقاً وثبتت نقاطها على محور يمتد بنحو 90 كيلومترًا، بينما تواصل باقي الوحدات انتشارها في المناطق الأخرى وذلك في إطار مهامها الوطنية لمواجهة العدوان التركي ومرتزقته وحماية الأهالي.
بينما اشتبكت وحدات الجيش السوري مع وحدات من القوات التركية في محيط بلدة تل تمر. فقد تصدت القوات السورية لهجوم قوات الاحتلال التركي ومرتزقتها على قرى الكوزلية وتل اللبن بريف تل تمر، فيما في ريف المدينة الشمالي سيطرت القوات التركية الغازية ومرتزقتها على قرية المناجير. كما وقعت اشتباكات بين مجموعات قوات سورية الديمقراطية وقوات الاحتلال التركي على محور قريتي تل ذياب والأسدية جنوب رأس العين.
وأفادت مصادر سورية أن القوات التركيزة الغازية تنهب المواشي ومصادر رزق الفلاحين في القرى التي احتلتها بريف رأس العين، وقد نسفت بعض منازل قرية تل سنان بريف رأس العين.
وذكر مراسل سانا في الحسكة أن وحدات الجيش التي بدأت عملية الانتشار من ناحية تل تمر بريف الحسكة الشمالي الغربي تابعت تحركها ودخلت قرى وبلدات “دودان-قصر شرك-حاصدة فوقاتي-عامودة-الجوهرية- تل حمدون-خرزة فوقاني-الدار-أبو جرادة-القرمانية-كربشك-السلام عليك- ربة حاج إبراهيم-العرادة-لبوة-فقيرة-الإبراهيمية-مشيرفة الأسعدية-باب الفرج-الشكرية".
ولاحقاً أفاد المراسل بتحرك تعزيزات عسكرية جديدة للجيش العربي السوري من الحسكة باتجاه الريف الشمالي للمدينة لاستكمال انتشاره على كامل الحدود مع تركيا.
وكانت وحدات الجيش دخلت مساء أمس قرى وبلدات تل عفر وخراب كورد بريف القامشلي الغربي على الشريط الحدودي بين سورية وتركيا وذلك بعد ساعات من انتشار وحدات أخرى في مدينة الدرباسية بالريف الشمالي الشرقي للحسكة وفي عدة قرى وبلدات بريف رأس العين الشرقي.
وكانت مجموعات “قسد” بدأت أمس الانسحاب من الشريط الحدودي بين سورية وتركيا تنفيذا لاتفاق سوتشي.
ورحب مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين بانسحاب المجموعات المسلحة في الشمال السوري إلى عمق 30 كيلومتراً وذلك بالتنسيق المباشر مع الجيش العربي السوري ما يسحب الذريعة الأساسية للعدوان التركي الغاشم على الأراضي السورية.
ويوم أمس أعلن مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة الدكتور بشار الجعفري خلال جلسة لمجلس الأمن حول العملية التركية في شمال سورية، أن "النظام التركي يواصل لليوم السادس عشر عدواناً على الأراضي السورية في انتهاك لميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن وتفاهمات أستانا ومخرجات مؤتمر سوتشي. العدوان التركي أسفر عن احتلال أراض سورية واستشهاد وإصابة مئات المدنيين ونزوح مئات الآلاف ووقوع أضرار كبيرة بالبنى التحتية".
كما أكد الجعفري أن " نظام أردوغان أدخل عشرات آلاف الإرهابيين الأجانب إلى سورية وزودهم بالسلاح وسرق نفط سورية وآثارها وقمحها ومصانعها".
 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب