news
عربي وعالمي

الجيش العراقي يستنكر الطلعات الجويّة التركية العدوانيّة

أعرب الجيش العراقي اليوم الاثنين، عن استنكاره لاختراق طائرات تركية للأجواء العراقية، ووصف ذلك بأنه "تصرف استفزازي" و "لا ينسجم مع التزامات حسن الجوار والاتفاقيات الدولية" معتبرًا العدوان "انتهاكًا صارخًا للسيادة العراقيّة".
وقالت قيادة العمليات المشتركة، في بيان صحفي، اليوم: "نستنكر اختراق الأجواء العراقية من قبل الطائرات التركية، الذي حصل مساء أمس الأحد من خلال 18 طائرة تركية متجهة من الحدود التركية باتجاه سنجار - مخمور - الكوير- أربيل، وصولا إلى قضاء الشرقاط بعمق 193 كم داخل الأجواء العراقية، كما استهدفت هذه الطائرات مخيماً للاجئين قرب مخمور وسنجار".
وأضافت: "وعليه يجب إيقاف هذه الانتهاكات احتراما والتزاما بالمصالح المشتركة بين البلدين، وندعو إلى عدم تكرارها، ونؤكد أن العراق على أتم الاستعداد للتعاون بين البلدين وضبط الأوضاع الأمنية على الحدود المشتركة".
وشنت طائرات حربية تركية في ساعات الليل المتأخرة غارات جوية عدوانيّة ضد أهداف في شمال العراق ادعت تركيا تواجد مسلحين تابعين لحزب العمال الكردستاني فيها.
وأعلنت وزارة "الدفاع" التركيّة عن إطلاق عمليّة عسكريّة باسم "مخلب النسر" ضد أهداف ومواقع تابعة لحزب العمال الكردستاني، وأكد مراسل قناة الميادين أن الطائرات التركيّة استهدفت بغاراتها عشرات المواقع في مناطق مخمور، زاب، قنديل وسنجار شمال العراق.
وتأتي هذه الحملة العسكريّة العدوانية بعد ساعات من زيارات وزير الخارجيّة الإيراني محمد جواد ظريف إلى تركيا وتصريحه أن "العلاقات مع الجيران هي أولوية في سياستنا الخارجية، لذا فإنه وبعد الأوضاع الجديدة الحاصلة بسبب كورونا، كانت لنا زيارة إلى سوريا، واليوم نشعر بالسرور لزيارة تركيا أيضاً".
وتصعّد تركيا ممارساتها العدوانيّة وعربدتها العسكريّة في المنطقة اذ تأتي هذه الغارات والخرق الجوّي المستمر للسيادة العراقيّة بعد سنوات من التدخّل المباشر وعبر وكلاءها من المنظمات التكفيريّة في سوريا، المنظمات التي بدأت بنقلها إلى ليبيا خدمة لمطامعها وسياستها العدوانيّة.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب