news
عربي وعالمي

الرئيس السابق: حكومة البرازيل تروّج لنظام لا يفيد إلا الأغنياء

نقل موقع "راديو هافانا كوبا" نهاية الأسبوع ان الرئيس السابق للبرازيل لويز إيناسيو لولا دا سيلفا، اتهم حكومة جايير بولسانارو بإفقار الطبقة العاملة، من خلال الترويج لنظام لا يفيد إلا الأغنياء ويسبب الأزمة في البلاد.
جاء ذلك خلال مشاركته في اجتماع التنسيق الوطني لحركة العمال الريفيين بلا أرض، الذي عقد في ولاية ميناس جيرايس، حيث شجب لولا دا سيلفا عدم اهتمام السلطة التنفيذية الحالية بالمحرومين وأعلن أن بولسونارو لا يحترم أي حقوق اجتماعية.
كما دعا الرئيس البرازيلي السابق إلى بناء رواية يمكن أن توحد لغة اليسار دفاعًا عن سيادة العمال وحقوقهم.
وكانت "رويترز" قد كتبت مطلع العام الجاري أن بيانات رسمية أظهرت أن الفائض التجاري للبرازيل انكمش بنسبة 20 في المئة إلى 46,67 مليار دولار العام الماضي، متضررا من ركود في الطلب في الخارج على السلع البرازيلية.
وأشارت البيانات إلى أن قيمة الصادرات في العام 2019 بلغت 224 مليار دولار بينما بلغت الواردات 177,3 مليار دولار. وفي 2018، سجل أكبر اقتصاد في أمريكا اللاتينية فائضا تجاريا بلغ 58 مليار دولار.
والفائض التجاري المسجل في 2019 هو أصغر فائض سنوي منذ أن سجل 19,5 مليار دولار في 2015 وسط واحدة من أشد فترات الركود في تاريخ البرازيل.
وتضرر الطلب في الخارج على المنتجات البرازيلية العام الماضي من أبطأ نمو عالمي في عشر سنوات، والشكوك التي أحاطت بالنزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصينن وموجة من الاضطرابات السياسية والاقتصادية في أرجاء أمريكا اللاتينية.

الصورة: الرئيس السابق للبرازيل لويز إيناسيو لولا دا سيلفا (رويترز)

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب