news
عربي وعالمي

الرئيس الكوبي يجدد دعم قيام الدولة الفلسطينية ويرفض الممارسات الاسرائيلية

أكّد الرئيس الكوبي ميغيل دياز كانيل من خلال خطابه في الدورة الـ 75 للجمعية العامة للأمم المتحدة، رفض بلاده المحاولات الإسرائيلية لضم أراض في الضفة الغربية، ويجدد دعم كوبا للقضية الفلسطينية وإقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية.

وشجب كانيل، تعزيز الاعمال العدائية والعدوانية وتصاعد عدوانية الحصار الاقتصادي والتجاري والمالي الذي تفرضه الولايات المتحدة على كوبا في خضم جائحة كورونا.
وقال إنّ الحكومة الامريكية الحالية عززت في العامين الماضيين الحصار المفروض على كوبا بشكل وحشي، حتى في خضم فيروس كورونا المستجد، كدليل على أن هذا هو العنصر الأساسي في سياسة واشنطن العدائية تجاه كوبا.
وشدد على أن عدوانية الحصار تصاعدت إلى مستوى نوعي جديد يعزز حالته كعائق حقيقي وحاسم أمام إدارة الاقتصاد والتنمية، مشيرًا الى ان حكومة الولايات المتحدة كثفت بشكل خاص اضطهاد المعاملات المالية الكوبية، ومنذ عام 2019، اتخذت إجراءات تنتهك القانون الدولي، لحرمان الشعب الكوبي من إمكانية الحصول على الوقود الذي يحتاجونه في عملهم اليومي وتنميتهم.
وأشار دياز كانيل، إلى أنه من بين التناقضات أن الحكومة الامريكية رفضت تصنيف الهجوم على السفارة الكوبية في واشنطن، في 30 نيسان 2020، كإرهابي، عندما أطلق شخص مسلح ببندقية هجومية أكثر من 30 طلقة على المقر الدبلوماسي واعترف فيما بعد بنيته القتل.
ودعا إلى وقف حملة العداء والتشهير ضد العمل الإيثاري للتعاون الطبي الدولي لكوبا، والتي، مع مكانة عالية ونتائج يمكن التحقق منها، ساهمت في إنقاذ مئات الأرواح والحد من تأثير المرض في مختلف دول العالم.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب