news-details

السلطات الفرنسية تحظر المظاهرات الداعمة للقضية الفلسطينية بزعم "مناهضة اللاسامية" 

قررت السلطات الفرنسية منع المظاهرات الداعمة للقضية الفلسطينية، المتزامنة مع ذكرى النكبة الـ 73، بدءًا من محافظة باريس وحتى كافة المحافظات. 

وكان من المقرر أن تخرج في الثالثة من بعد الظهر تظاهرة حاشدة للنضال الفلسطيني، وتعبيرًا عن الوقوف إلى جانبهم، لكنَّ وزير الداخلية جيرالد دارمانان قرر منعها. وردًا على هذا القرار توجه المنظمون، وهم في الأساس جمعيات الصداقة الفرنسية الفلسطينية، إلى القضاء الفرنسي لنقض قرار المنع هذا، لكنَّ القضاء صادق على قرار الوزير، وهدد بفرض غرامة مقدارها 135 يورو على كل من يخالفه.

وانتقد المنظمون في بيانٍ لهم القرار القضائي، معتبرين أن فرنسا هي "الدولة الديمقراطية الوحيدة في العالم التي تمنع التضامن مع الفلسطينيين، في حين قررت بعض المنظمات الفرنسية اليسارية والمعادية للرأسمالية والعنصرية الاستمرار في تنظيم التظاهرة.

وفي تعقيب لـ “الاتحاد" قال ناشط في الحزب الشيوعي الفرنسي: "إنهم يحظرون المظاهرات الداعمة للقضية الفلسطينية والمنددة للعدوان الإسرائيلي بزعم "مناهضة اللاسامية". وأضاف: "إن هذه الخطوة مرفوضة تمامًا، إنّ من واجبنا الإنساني والسياسي مناهضة الاحتلال ودعم الشعب الفلسطيني لتحقيق مصيره".

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب